اطلاق فعاليات مؤتمر اربد الهندسي الدولي الثاني


اطلاق فعاليات مؤتمر اربد الهندسي الدولي الثاني

12-11-2017

 أطلق فرع نقابة المهندسين الاردنيين في محافظة اربد، في مؤتمر صحفي السبت فعاليات مؤتمر اربد الهندسي الدولي الثاني، حيث سيبحث المؤتمر الذي يشارك فيه باحثون ومختصون من 12 دولة عربية واجنبية محاور الاتصالات والطاقة والنقل والمرور وموضوع عمارة الماضي نحو المستقبل وتكنولوجيا النانو والمياه والبيئة وتحديات اللجوء.  

وقال رئيس مجلس فرع نقابة المهندسين في محافظة إربد، المهندس عمر مناصرة، إن المؤتمر سيناقش على مدى يومين 45 ورقة بحثية اعتمدت من لجنة التحكيم من اصل 60 ورقة عمل قدمت الى اللجنة العلمية والتحضيرية.

واشار المهندس المناصرة الى أن جديد المؤتمر يتمثل بطرح تحديات اللجوء وتأثيراته على البنية المختلفة التي ترتكز على العمل الهندسي، اضافة الى عقد جلسات نقاش مع مسؤولين معنيين بهذه المحاور في اطار السعي لتقليص الفجوة بين النظرية والتطبيق ولزيادة امكانية ترجمة مخرجات المؤتمر وجلساته البحثية والحوارية على ارض الواقع.

ولفت الى أن المؤتمر سيعمل على طرح آخر المستجدات العلمية والبحثية ووضعها أمام المعنيين لتعظيم سبل الاستفادة منها والإشارة إلى المشاكل والعقبات وطرح الحلول العلمية والعملية الممكنة لها خدمة للقضايا والاولويات التي تحتاجها محافظة إربد ومدينتها خصوصا من نواحي المخطط الشمولي وتطوير وسط المدينة وايجاد الحلول للعقد المرورية والتحديات البيئية وغيرها.

ونوه المهندس المناصرة الى أن نجاح المؤتمر الاول ومخرجاته التي ركزت على ضرورة التوجه للطاقة المتجددة والبديلة والتي كان لها الاثر الكبير في اجراء تعديلات جوهرية على قوانين الطاقة وشركات الكهرباء ساهمت بإحداث نقلة نوعية في هذا المجال دفع فرع النقابة في إربد لإطلاق مؤتمرها الثاني لتسليط الضوء على أبرز التحديات التي تواجه المجتمعات المحلية في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها المنطقة.

وأشار الى أن المؤتمر سيناقش على هامش محاوره وجلساته الرئيسة مواضيع ذات أثر على عجلة الاقتصاد والتنمية كنظام الابنية الذي اعتبر أنه بحاجة الى اجراء تعديلات جوهرية عليه نظرا لأن واقع الحال يشير الى جمود شبه تام في النشاط العقاري والانشائي والاستثماري واكثر من 50 مهنة مساندة له.

وأكد رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور عصام طراد، أن المؤتمر يركز على التواصل مع الجهات المعنية وأصحاب القرار لترجمة مخرجاته الى خطط وبرامج عملية كما يمثل عصف ذهني بين النظرية والتطبيق من خلال طروحات الخبراء والباحثين والمختصين والمعنين في المؤسسات الرسمية والقطاع الخاص.

وقال رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور يحيى خريسات، إن المؤتمر وإن كان بصيغة بحثية علمية بالدرجة الاولى إلا أنه يحاكي الواقع ومشكلاته وقضاياه ويضع الحلول العلمية لها وفق الامكانات المتاحة، مؤكدا ان نجاح المؤتمر الاول هو الدافع للاستمرار وتحديث المحاور بما يستجيب لاحتياجات واولويات السكان والظروف التي تمر بها المنطقة.

يذكر أن الدول المشاركة في المؤتمر الذي يعقد بالتعاون مع جامعة العلوم والتكنولوجيا هي الجزائر وفلسطين ومصر والعراق ولبنان وعمان والامارات العربية والمملكة العربية السعودية وسوريا وايطاليا اضافة الى الاردن.

يتواجد حاليا:
59
أنت الزائر رقم:
18863417