النقابة تنظم مهرجاناً تضامنياً مع المهندسين الأسرى في سجون...


13-05-2012

طالب ذوي الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال المضربين عن الطعام لليوم السادس والعشرين جلالة الملك والحكومة الأردنية للتدخل من اجل الإفراج عن أبنائهم والتدخل من أجل الاستجابة لمطالبهم مع الخطر المحدق بحياتهم نتيجة الوضع الصحي الذي يمرون به بعد اقتراب إضرابهم من إنهاء شهره الأول وذلك خلال مهرجان جماهيري نظمته لجنة الحريات في نقابة المهندسين الأردنيين أمام منزل موظف نقابة المهندسين الأسير حمزة الدباس.
المهرجان الذي أقيم تضامناً مع المهندسين الأردنيين الأسرى ضرار أبوسيسي وعباس السيد وعبد الله البرغوثي إضافة إلى موظف نقابة المهندسين حمزة الدباس شارك فيه المئات من أبناء الشعب الأردني ونادوا بهتافات تؤكد على الكرامة التي يتمتع بها الأسرى المضربين عن الطعام في السجون الصهيونية مؤكدين أن عزيمة الأحرار لابد أن تكسر قيد المغتصب والمحتل الصهيوني.
أمين عام نقابة المهندسين المهندس ناصر الهنيدي طالب خلال كلمته بضرورة أن يتم إلغاء اتفاقية وادي عربة وضرورة طرد السفير الصهيوني فلا معنى أن ينكل الاحتلال الصهيوني بأسرانا الأردنيين في وقت يجتهد النظام الرسمي بالمحافظة على هذه العلاقات التي لا معنى لها مؤكداً أن الاحتلال يخشى كل حر شريف يدافع عن أرضه ومعتقداته.
وأشار إلى أن لا ذنب للأسرى سوى أنهم يريدون حقوقهم متسائلاً لماذا يسجن حمزة ويعتقله الاحتلال وهو لاذنب له إلا انه أوصل المساعدات الإنسانية إلى الأشقاء في قطاع غزة مضيفاً لماذا يعتقل المهندس ضرار أبوسيسي من أوكرانيا مبيناً ان خوف الاحتلال من العقول التي تعمل على خدمة وطنها وخدمة قضيتها هي من دفعت الاحتلال لاعتقال المهندسين الأردنيين عبد الله البرغوثي والمهندس عباس السيد إضافة إلى إخوانهم من المعتقلين.
بدوره أكد الأسير المحرر أنس أبوخضير في كلمته ان إضراب الأسرى ليس خطوة طائشة أو حركة غير مدروسة مؤكداً ان الأسرى الأردنيين لم يلجؤوا إلى هذه الخطوة إلا بعد أن علموا ان كل الوسائل الأخرى قد أغلقت مبيناً أن دور الشعوب هي باستمرار حراكها التضامني من اجل الضغط على المؤسسات والحكومات للتدخل من أجل إنصاف الأسرى فالمطلوب بحسب ابو خضير هو نصرة الأسرى بكل الإمكانيات .
كما قرأ أبو خضير رسالة مسربة من المهندس الأسير عباس السيد من عزل سجن جلبوع والذي ذكر في رسالته أن الأسرى مستمرون في إضرابهم حتى تحقيق كافة مطالبهم المتمثلة بإنهاء العزل الإنفرادي إضافة إلى عودة زيارة الأهالي مؤكداً فخره بتحرك الشعب الأردني وتحرك نقابة المهندسين الأردنيين لنصرة الأسرى المهندسين وكافة المعتقلين داعياً إلى المزيد من التحركات المتضامنة مع قضية الأسرى.
كما تحدث كل من والد الأسير حمزة الدباس ووالد الأسير ضرار أبو سيسي مؤكدين المعاناة التي يشعر بها ذوو الأسرى الأردنيين داعين إلى التحرك العاجل لنصرتهم مؤكدين ثقتهم بأن الشعوب لن تترك أبنائهم وأن الحرية لابد متحققة لأبنائهم .

وختم المهندس علي ابو السكر بكلمة لجنة الأسرى في الحركة الإسلامية التي شدد فيها على ضرورة التحرك الحكومي لإيقاف العنت الصهيوني والصلف اليهودي الموجه ضد الأسرى الأردنيين والفلسطينيين مؤكداً أن الشعب الأردني كله خلف قضية نصرة الأسرى موجهاً تحيته لكل المؤسسات الوطنية وعلى رأسها نقابة المهندسين والنقابات المهنية التي تتحرك للدفاع عن قضايا الأسرى الأردنيين والفلسطينيين.


يتواجد حاليا:
88
أنت الزائر رقم:
15819175