الإعلان عن أسماء الفائزين بالمسابقة المقدسية لطلاب المدارس


06-06-2012

النتائج الرسمية للمسابقة المقدسية الرابعة
للإطلاع على أسماء الفائزين

أعلنت نقابة المهندسين وملتقى القدس الثقافي نتائج المسابقة المقدسية الرابعة لطلاب المدارس والتي أطلقت تحت شعار "أنا أردني الأقصى مسؤوليتي" بالتعاون مع مدارس الرضوان ووزارة التربية والتعليم حيث أشارت النقابة إلى أنها نشرت أسماء الفائزين ومراكزهم عبر موقعها الإلكترونيjea.org.jo وموقع ملتقى القدس الثقافي حيث سيعقد حفل لتوزيع الجوائز وتكريم الفائزين في الرابع عشر من الشهر الحالي.
وأشار منظمو المسابقة إلى أن عدد الفائزين بلغ 52 طالباً من مختلف المراحل العمرية من الصف الأول وحتى التوجيهي بإجمالي عدد مشاركات تجاوز العشرة آلاف مشاركة في سبعة أقسام تشمل الإبداعات الطلابية في مجالات (الشعر, الخواطر, والقصة, البحث العلمي والمؤلفات والأعمال اليدوية والتصميم الجرافيكي).
واشتملت لجان التحكيم التي واصلت أعمالها على مدار أسبوعين عدد من الأدباء والشعراء والفنانين والنقاد الأدبيين بالإضافة إلى متخصصين في مجال البحث العلمي ومعلمين ومشرفين من وزارة التربية والتعليم حيث أجمعت لجان التحكيم على النوعية المميزة للمشاركة مقارنة مع السنوات الماضية.
نقيب المهندسين المهندس عبد الله عبيدات أشار إلى أن المسابقة تأتي في وقت تتعرض فيه القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية لمخاطر كبيرة نتيجة السياسة الصهيونية الهادفة الى تهويد المدينة وطرد سكانها الفلسطينيين العرب والاعتداء على مقدساتها وزيادة المستوطنات فيها إضافة لما تمارسه سلطات الاحتلال من قمع للأسرى في سجونها.
وأشار الى أن المسابقة التي حملت اسم المسابقة المقدسية التي تستمر للعام الرابع على التوالي واستطاعت أن تحقق أهدافها من خلال تسليط الضوء على المدينة المقدسة والاعتداءات الصهيونية عليها وحشد الرأي العام للتضامن معها ومع سكانها الصامدين المتشبثين بها.
وأوضح عبيدات أن الأعداد الكبيرة من المشاركات يدل على أن القدس وفلسطين هي في وجدان كل أردني مهما اختلف عمره. وقدم عبيدات شكره إلى ملتقى القدس الثقافي ووزارة التربية والتعليم ومدارس الرضوان ولجنة «مهندسون من أجل القدس» ولكافة لجان التحكيم على الجهود التي بذلت في استقبال وفرز المشاركات وتحكيمها.
وقال المدير التنفيذي لملتقى القدس الثقافي أحمد الشيوخي إن المسابقة قد حققت أهدافها وحققت نجاحاً كبيراً وأعداد المشاركات الكبيرة هي خير دليل على ذلك مشيراً إلى أن ملتقى القدس وبالتعاون مع مختلف المؤسسات الوطنية سيستمر في الفعاليات التي تهدف إلى تعزيز مفهوم القدس والمسجد الأقصى في عقول وقلوب أجيال المستقبل.
وأن المسابقة قد حققت مرادها في جعل الثقافة المقدسية والقدس والمسجد الأقصى أولوية في الطرح والإبداع عند الطالب وعند المدرسة وعند الأسرة مؤكداً على ضرورة استمراريتها على مدار السنوات القادمة والعمل على تطويرها الدائم لتشمل أعداد اكبر من الطلاب.
رئيس لجنة مهندسون من أجل القدس المهندس بدر ناصر أشار إلى أن مدينة القدس دائمة الحاجة إلى مشروع ثقافي فكري مقاوم يجابه الظلم والتزوير ويحفظ لها وجهها العربي وطابعها الاسلامي والمسيحي المنقوش في كل جوانبها. ويسندها في صمودها أمام ثقافة التشويه والتحريف والسطو, ويزرعها في عقل وقلب من يحفظ منزلتها .

يتواجد حاليا:
79
أنت الزائر رقم:
15780967