نقابة المهندسين تحتفل بتجاوز عدد منتسبيها المئة ألف مهندس...


24-09-2012

قال نقيب المهندسين الاردنيين عبدالله عبيدات ان نسبة المهندسين الى عدد السكان في المملكة تعد اعلى نسبة في العالم وهي مهندس لكل 65 مواطنا ومهندسا في كل كيلو متر مربع، في حين تبلغ النسبة العالمية مهندس لكل مئتي نسمة.
وبين عبيدات خلال الحفل الذي اقامته النقابة امس في المبنى الاستثماري التابع لها بمناسبة تخطيها حاجز ال(100) الف مهندس ان العدد التراكمي للمهندسين وصل الى 100799 مهندسا ومهندسة.
واشار عبيدات خلال الحفل الذي حضره اعضاء مجلس النقابة ونقباء سابقين للنقابة ونقابيين الى انه يوجد حاليا نحو 40 الف طالب هندسة اردني على مقاعد الدراسة داخل المملكة وخارجها.
واشار الى ان المشكلة الرئيسية في تزايد اعداد المهندسين في التخصصات المشبعة والتي تعاني من البطالة، بالاضافة الى ان بعض التخصصات الهندسية التي كانت مطلوبة اصبحت تعاني من الاشباع.
واوضح عبيدات ان النقابة وضعت استراتيجية للتعامل مع هذا الامر وتقوم باستمرار بالاعلان عن التخصصات المطلوبة وغير المطلوبة المشبعة في سوق العمل، كما تعمل على ايجاد فرص عمل للمهندسين داخل المملكة وخارجها لزيادة مساهمة المهندس في دعم الاقتصاد الوطني.
واضاف ان النقابة دأبت خلال السنوات الماضية على ايجاد مكاتب ارتباط خارج المملكة واجرت العديد من الاتصالات لتشغيل المهندسين الاردنيين في الخارج، ومن بينها قطر وليبيا.
واشار الى ان عدد المهندسين الذين يعينون في القطاع العام لايتجاوز الخمسين مهندسا فيما يتقاعد نحو 150 مهندسا سنويا من القطاع العام، لافتا الى ان القطاع العام لم يعد جاذبا للمهندسين في ظل تدني الرواتب والظلم الواقع على المهندسين في العلاوات.
كما اشار عبيدات الى تسرب اساتذة الهندسة من الجامعات الاردنية الى الخارج نظرا لعدم عدالة رواتبهم مقارنة بتخصصات اخرى.
ولفت الى ان النقابة ستقوم بانشاء صندوق لتدريب وتشغيل المهندسين الجدد لاستيعاب الاعداد المتزايدة من المهندسين، مشيرا الى ان عدد المهندسين الذين سجلوا في النقابة منذ بداية العام الحالي بلغ 6337 مهندسا ومهندسة وانه من المتوقع ان يصل عددهم الى ثمانية الاف.واوضح ان الهيئة المركزية للنقابة وافقت على زيادة طفيفة على رسوم السنوية التي تتقاضاها من المهندسين وكذلك من المكاتب الهندسية بما يسهم في تطوير عمل النقابة والخدمات المقدمة للمهندسين وايجاد صندوق للمكاتب الهندسية، مشيرا الى ان النظام الذي اقرته الهيئة المركزية للنقابة سيتم عرضه على الهيئة العامة.
ومن جانبه قال نائب النقيب المهندس ماجد الطباع ان اهم التحديات التي تواجه النقابة هي ايجاد فرص عمل للمهندسين داخل المملكة وخارجها.
واضاف الطباع ان النقابة ستعمل على تطبيق تصنيف المهندسين من خلال ايجاد رتب لهم بما يشجعهم على تطوير انفسهم.
واشار الى ان النقابة ستبدأ اعتبارا من نهاية العام الحالي بتطبيق التصنيف على مهندسي التصميم، وانه سيتم تطبيق التصنيف على ثلاث شعب هذا العام والشعب الثلاث الاخرى بداية العام المقبل.
وبين ان الرتب الهندسية لها تسميات موحدة في الوطن العربي، وسيكون هناك مهندسين حاصلين على رتب مع نهاية العام المقبل.
ومن جانبه قال نقيب المهندسين السابق وائل السقا انه في الوقت الذي يوقع زيادة عدد المهندسين مسؤولية على النقابة فانه يعتبر مفخرة للاردن الذي تعتبر القوى البشرية عماد اقتصاده.واضاف يجب ان يتم اعداد الخطط اللازمة لتدريب وتشغيل المهندسين وان لانخشى زيادة اعداد المهندسين.
ومن جانبه قال نقيب المهندسين الاسبق عزام الهنيدي والذي تم تكريمه خلال الحفل ان هناك مشاريع هندسية واعدة في دول الخليج العربي واهمها السعودية وقطر ويمكن ان تستوعب عشرات الاف المهندسين.
واضاف ان السوق الليبي سوق واعد امام المهندس الاردني، واشاد بالدور الذي تطلع به النقابة لتقديم الخدمات اللازمة للمهندسين.
وتم خلال الحفل تكريم المهندس تامر الزيادين الذي يحمل رقم مئة الف حيث ادى قسم الانضمام للنقابة وقسم مقاومة التطبيع.
 

يتواجد حاليا:
61
أنت الزائر رقم:
16844056