شكوى على وزير الشؤون البلدية يتقدم بها نقيب المهندسين إلى...


13-11-2012

 وجه نقيب المهندسين المهندس عبدالله عبيدات رسالة خطية إلى دولة رئيس الوزراء مبيناً فيها المواقف السلبية التي يمارسها وزير الشؤون البلدية تجاه نقابة المهندسين وتعطيل مشاريعها الإسكانية ، حيث تقدم عبيدات بشكوى بحق الوزير لوضع حد لاستمراره بالحاق الضرر والعطل لمصالح النقابة ومهندسيها، على الرغم من ان النقابة قامت وعلى مدار عام كامل على التواصل معه بكل الطرق والوسائل الودية ، ولا سيما من خلال طلب مجلس النقابة زيارته في الوزارة ، أو من خلال دعوته لزيارة النقابة ، أو من خلال توسط بعض الوزراء والمسؤولين لحل الإشكال معه ، الا ان الوزير مصر على رأيه بعدم الاستجابة وتعطيل مشاريع النقابة من خلال مجلس التنظيم الأعلى ومن خلال المحطات التالية:
أولا : فرض عوائد تنظيم على المشاريع الجديدة التي تقدمت بها النقابة ، حيث ان النقابات والجمعيات الخيرية قبل مجيئه لم تكن تدفع اي مبالغ كونها مؤسسات غير ربحية ، تسعى لمساعدة الدولة الأردنية في تأمين قطع أراضي لمنتسبيها ، وبأسعار في متناول اليد مما يؤدي إلى تنمية محلية من خلال شراء الأراضي ،  ودفع رسوم تسجيل لدائرة الأراضي ، وكذلك طرح عطاءات البنية التحتية ، ومن جانب أخر فان النقابة تقوم بتخطيط هذه المشاريع ، وتزويدها بالبنية التحتية دون ان تتحمل الدولة الأردنية ديناراً واحداً، حيث تميزت نقابة المهندسين عن غيرها أنها قامت بمسؤوليتها الاجتماعية تجاه البلديات بالتبرع بإنشاء خمسة شوارع في كل من المدن التالية (معان ، الكرك ، الطفيله ، جرش ، المفرق) ، وبقيمة مليون دينار، وكذلك قامت النقابة بالتبرع بإنشاء 32 حديقة في مختلف بلديات المملكة بكلفة 640 الف دينار.
ثانيا : الطلب من النقابة دفع عوائد تنظيم بأثر رجعي للمشاريع التي تمت الموافقة عليها من قبل مجلس التنظيم الأعلى في وقت سابق.
ثالثا : تعطيل المشاريع القديمة التي أنجزت ، وعدم إعطائها الموافقات النهائية على الإفراز ، بحجة مرور عامين على إعطائها موافقات مجلس التنظيم الأعلى ، وهذا الإجراء يدل دلالة لا جدال فيها على تقصد الوزير بتعطيل مشاريع النقابة الإسكانية !!!!
 
حيث أكد عبيدات في رسالته لدولة الرئيس أن نقابة المهندسين تقدم خدماتها الكثيرة سواءً على المستوى الوطني أو المستوى المهني ، والتي تخدم أكثر من مائة الف مهندس وعائلاتهم ، وهي تسعى لعمل تأمينات صحية وخدمية ومعاشية لهم ، لتعينهم على مواجهة ظروف الحياة الصعبة .
كما وضح نقيب المهندسين لدولة الرئيس سبب مقاطعته لجلسات مجلس التنظيم الأعلى لاستفراد معالي الوزير بقرارات مجلس التنظيم الأعلى ، وعدم احترامه للرأي الأخر، وعدم عرض أي معاملة إلا بعد ان يوافق عليها مسبقا ، مما يحجب المواطنين عن المجلس.
 
وفي نهاية الخطاب وضح عبيدات أن استمرار الوزير بهذا النهج سوف يؤدي ان تقوم النقابة وبعد ان صبرت عليه سنة  كاملة - باتخاذ إجراءات قانونية ونقابية احتجاجية تجاهه - لان المسوؤلية تحتم ان لا يتم السكوت على ظلم يلحق بالنقابة والمهندسين ، مؤكداً لدولة الرئيس بأن الوزارة ليست ملكا لشخص ، بل هي لخدمة الوطن والمواطن .

يتواجد حاليا:
61
أنت الزائر رقم:
14637375