عشاء خيري لحملة زراعة المليون الثاني من الاشجار في فلسطين


31-12-2012

 اقامت نقابة المهندسين الأردنيينبالتعاون مع الجمعية العربية لحماية الطبيعة ونقابة المهندسين الزراعيين والمقاولين عشاء تقشفيا لدعم حملة زراعة المليون شجرة الثاني التي تنفذها الجمعية العربية لحماية الطبيعة في فلسطين تحت رعاية وزير الشباب والرياضة السابق محمد نوح القضاه.
واكد نقيب المهندسين عبدالله عبيدات وقوف النقابة المستمر والدائم الى جانب الشعب الفلسطيني و انحياز النقابة للشعب الفلسطيني ونضاله حتى تحرير ارضه مؤكدا تفاعل النقابة مع قضايا فلسطين في مواجهة ممارسات الاحتلال الاسرائيلي ومحاولاته اقتلاع صمود الشعب الفلسطيني.
واعلن عن التبرع بالفي شجرة في فلسطين وغزة.
 بدوره قال رئيس مجلس النقباء نقيب المهندسين الزراعيين محمود ابوغنيمة قال ان العودة الى فلسطين حتمية وستكون قريبا مؤكدا ان بوصلة الاردنيين ما زالت فلسطين (فلتخسأ كل الاصوات التي تنادي بالفرقة محييا شهداء الاردن في فلسطين وعلى راسهم كايد مفلح العبيدات.
وقال ممثل العربية حماية الطبيعة المهندس سري زعيتر"ان العربية لحماية الطبيعة تسعى من خلال هذه الانشطة الى بناء شراكات مع مؤسسات المجتمع المدني بهدف حشد التاييد لقضية المرزارعين الفلسطينيين لان مساندتهم هي واجب وطني ومسؤولية مشتركة على الجميع كل في موقعه".
و في كلمة القاها القضاة حول اهمية مثل هذه الحملات واثرها في دعم ومساندة المزارعين في فلسطين مؤكدا دورها في تعزيز صمودهم وتمسكهم باراضهيم.
واشاد بجهود العربية لحماية الطبيعة ودورها في غرس الصمود الفلسطيني على الارض الفلسطينية.
وكرم الحفل المزارع الفلسطيني ابراهيم صبيح من مدينة بيت لحم لصموده امام اغراءات الإحتلال الصهيوني المتكررة لشراء ارضه بمبلغ 15 مليون دولار، كونه مثالا حيا يجسد تمسك المزارعين الفلسطيين بأرضهم على الرغم من عنائهم المستمر وتعرضهم للعديد من الابتزازات.
والقى رئيس اتحاد المزارعين الفلسطينيين ابراهيم دعيق كلمة قال فيها ان الحملة تستهدف المناطق المستهدفة بالاستيطان اخذين بالاعتبار الجدوى الاقتصادية من زراعة الاشجار الى جانب الهدف السياسي.
 واكد اهمية جهود العربية في مواجهة مخططات الاحتلال الهادفة الى الاستيلاء على الاراضي الفلسطينية خاصة في ظل الهجمة الاستيطانية الشرسة على الارض الفلسطينية.
 ودعا الى ان تكون بداية عام 2013 بداية انهاء الانقسام الفلسطيني وان تكون بداية العام المقبل للتشبيك العربي الاسلامي مع فلسطين واهلها لمواجهة الاحتلال.
 من جانبه تحدث ممثل اتحاد المزارعين في غزة تحسين سعدات حول ممارسات الاحتلال ضد القطاع واستهداف القطاع الزراعي والثروة السمكية وارهاق القطاع اقتصاديا كما في الضفة الغربية مؤكدا حاجة المزارعين في القطاع للدعم والمساعدة لمواجهة الاحتلال ومخططاته في تهويد الارض وتفريغها من اهلها.
 
واعلنت نقابة المقاولين وجمعية مستثمري قطاع الاسكان و جمعيات ومؤسسات وشخصيات وطنية خلال الحفل عن تبرعها بزراعة عدد من الاشجار ضمن الحملة.
وتهدف حملة المليون شجرة الى دعم صمود المزارعين الفلسطينيين عن طريق اعادة زراعة اشجارهم التي يتم اقتلاعها من قبل القوات الاسرائيلية ضمن هجمه ممنهجة تهدف الى طردهم وممارسة الضغط عليهم من اجل ترك اراضيهم. 






 

يتواجد حاليا:
63
أنت الزائر رقم:
16787150