جلسة حوارية بعنوان" الانتخابات النيابية مشاركة أم مقاطعة...


19-01-2013

 أقامت نقابة المهندسين الأردنيين / لجنة الحريات جلسة حوارية بعنوان" الانتخابات النيابية مشاركة أم مقاطعة " ضمت كلا من  المهندس عبد الرحيم البقاعي المرشح للمجلس السابع عشر والمرشحة الإعلامية الدكتورة رلى الحروب والدكتور سعيد ذياب أمين عام حزب الوحدة الشعبية والسيد محمد البشير، و ترأس الجلسة الحوارية   المهندس ذيب غنما رئيس لجنة الحريات في نقابة المهندسين الأردنيين  حيث افتتح الجلسة بالحديث عن قانون الانتخاب الحالي وما يمثله من ردة عن الاصلاح وما نتج عنه من أخفاقات في المراحل الماضية عبر المجالس البرلمانية السابقة . وكان أول المتحدثين في الجلسة الحوارية الدكتور سعيد ذياب حيث استهل حديثه عن أسباب مقاطعة حزب الوحدة الشعبية  للانتخابات النيابية الحالية والمتمثلة في رفض القانون الحالي للانتخاب وما يمثله من تكريس واضح لمبدأ الصوت الواحد الذي يقف عائق أمام مسيرة الإصلاح الحقيقي والذي ينشده المواطن الأردني،وتم طرح مجموعة من التساؤلات على الحضور كان من شأنها تفسير سبب مقاطعة الجبهة للانتخابات ، والمتمثلة في عدم وجود إصلاحات حقيقية ملحوظة لدى المواطن الأردني .من جانبه أكد المرشح المهندس عبد الرحيم البقاعي على مشاركتة في الانتخابات النيابية  السابعة عشر مؤكد على أن الإصلاح الحقيقي  يأتي بالمشاركة في الانتخابات النيابية ، معتبرا إنه أول أولويات المجلس القادم هي تعديل قانون الانتخاب الحالي ،كما رفض من جانبه اتهام المجلس السابق باعتباره مجلس مزور بقوله لو كان المجلس مزورا لكان ما صدر عنه من قوانين مزوراوهو ما لا اقبله . وأضاف في تصريح له انه ضد أن تكون الحكومة برلمانية في هذه المرحلة وانه سيحجب صوته عن هذه الحكومة في حال وصل لقبة البرلمان ، ومن خلال كلمتة اكد الاستاذ محمد البشير على موقف الجبهة الوطنية للاصلاح في مقاطعة الانتخابات النيابية مبين ان الانتخابات السابقة والتي تمت تحت الصوت المجزوء كانت مجالس انتابها التزوير وعدم الشفافية، واكد على ان الانتخابات النيابية للمجلس السابع عشر في ضل هذا القانون ستكون ردة في عمليت الاصلاح وعودة للمبرع الاول وسيستمر الشارع الاردني في رفضه لمجمل مايسمى بالتجاوزات على الاصلاح في الاردن .
 كما اعتبرت المرشحة رلى الحروب أن مشاركتها للعملية الانتخابية يأتي في ضل عدم ترك الساحة للفاسدين والمفسدين كما اعتبرت إن الأردن مقبل على مرحلة صعبة يحاول المفسدين تشكيل "لوبيات وشلليات " بها  وان مشاركتها في العملية الانتخابية جاءت لعدم ترك الساحة لهذه المجموعات .  كما تم فتح باب النقاش للحضور حيث تفاعل الجمهور مع ما تم طرحة من قبل المشاركين وتم الرد على التساؤلات المطروحة في محاوله من المشاركين
لبلورة المواقف المؤيدة للعملية الانتخابية من عدمها.
 
 

يتواجد حاليا:
53
أنت الزائر رقم:
18869366