المهندسين تدعو الحكومة باتخاذ موقف حازم من الاعتداءات الصهيونية...


17-04-2013

طالبت نقابة المهندسين الحكومة باتخاذ موقف حازم من الاعتداءات الصهيونية على المسجد الأقصى المبارك، وعلى حرمة القرآن الكريم في قلب ساحاته، وكذلك الاعتداءات الواقعة على الاسرى.

وقالت النقابة في بيان لها انها "تابعت مانقلته وسائل الإعلام حول الاعتداء على طالبات مصاطب العلم في المسجد الأقصى المبارك، وتدنيس المصحف من قبل أحد جنود الاحتلال الذي داس على ثلاثة من المصاحف كانت الطالبات تتدارسها، علاوة على الاعتقال المتكرر لطلاب وطالبات مصاطب العلم الذين باتوا خط الدفاع الأخير عن المسجد الأقصى المبارك في ظل خرَس هذه الأمة وتخاذلها".

و اوضحت النقابة انها علمت بأن مديرية الأوقاف بدأت بتغيير طلاء أبواب المسجد العريقة من اللون الأخضر الذي لطالما عرفت به، إلى اللون البني، وهو تغيير يتفق مع الألوان المعتمدة لبلدية الاحتلال، ويشكل اعترافاً وتماهياً مع متطلباتها.

وطالبت النقابة الحكومة بالعمل الفوري لوقف عمليات تغيير ألوان أبواب المسجد الاقصى ، وبالحفاظ على اللون الأخضر العريق والمتفق مع الحضارة الإسلامية ومع ما كان سائداً في هذا المسجد لسنوات طويلة.

واشار البيان الى ان مجموعة من النشطاء كشفوا مؤخراً عن قيام بلدية الاحتلال بتركيب أغطية لمصارف المياه تحمل شعار بلدية الاحتلال داخل ساحات المسجد، معتبرة ان سماح الحكومة الأردنية بتركيب هذه الأغطية يشكل اعترافاً ضمنياً بسلطة الاحتلال على ساحات المسجد الأقصى، وهي سابقة خطيرة لا تتفق على الإطلاق مع تاريخ الأردن في حماية هذا المسجد ومع تاريخ القيادة الهاشمية في صيانته ورعايته منذ نحو قرن من الزمان.

وطالب البيان بطمس جميع شعارات بلدية الاحتلال داخل المسجد بشكلٍ فوري، وعدم السماح بتواجد أي شعار من شعاراتها داخل ساحات المسجد التي لطالما ادعت بأنها ساحات عامة.

واكد البيان على ضرورة وقف أي شكل من أشكال التجاوب والتنسيق مع طلبات بلدية الاحتلال وابتزازها، والحفاظ على الموقف الأردني الثابت الذي يعززه القانون الدولي بعدم الاعتراف بالسلطة أو السيادة الإسرائيلية على المسجد الأقصى بأي شكلٍ من الأشكال.

واعربت النقابة عن استهجانها للتخاذل العربي الرسمي قبل الدولي في رفع الصوت على أقل تقدير، احتجاجاً على الاعتداءات المتكررة بحق الاسرى الأبطال في سجون الاحتلال الصهيوني، والتي قالت انها وصلت ذروتها في اغتيال الأسير الفلسطيني البطل عرفات جرادات أثناء وجوده في أقبية التحقيق نتيجة وسائل التعذيب التي استخدمت بحقه.

واشارت الى انتهاك العدو شروط الإفراج عن الأسرى في صفقة الوفاء للأحرار بإعادة اعتقال المحررين فيها، والى الخطر الداهم على حياة الأسرى البواسل نتيجة إضراباتهم التاريخية عن الطعام غير المسبوقة، والتي أصبحت حياتهم معها اليوم في خطر حقيقي

يتواجد حاليا:
62
أنت الزائر رقم:
18336631