المهندسين تستأنف المرحلة الثانية من امتحانات الاعتماد...


25-04-2013

استأنفت نقابة المهندسين المرحلة الثانية من امتحانات الاعتماد والتأهيل المهني للمهندسين المتقدمين للحصول على المراتب الهندسية التي بدأت النقابة العمل بها من خلال نظام الاعتماد والتأهيل المهني.

وكان 51 مهندسا على مرتبة مهندس مشارك بعد ان اجتازوا الامتحان وشروط الحصول على المرتبه والتي بدأت النقابة بتطبيقها.

وتتدرج المراتب الهندسية بين مهندس ومهندس مشارك ومهندس محترف ومهندس مستشار، وفي مجال العمارة تتدرج المراتب بين معماري ومعماري مشارك ومعماري محترف ومعماري مستشار.

وتوقع نقيب المهندسين م.عبدالله عبيدات ان يصل عدد المهندسين الذين سيحصلون على مختلف المراتب المهنية خلال العام الحالي الى نحو 500 مهندسا ومهندسة.

وقال ان مشروع الاعتماد والتأهيل يشكل خطوة لنقل المهندس الاردني الى العالمية وتمكينه من المنافسة في الاسواق العالمية وبما يعزز وضع القطاع الهندسي الاردني ويساعد في تسويقه وتعزيز قدراته التنافسية.

واضاف ان المشروع سيساعد في انسيابية العمالة الهندسية الاردنية في الدول العربية والاجنبية نظرا للقيمة المضافة التي سيحققها للمهندس الاردني.

واشار م.عبيدات الى ان النقابة قامت بمخاطبة ديوان الخدمة المدنية لربط النظام والرتب الموجودة فيه بنظام الخدمة المدنية والحوافز، وانها خاطبت ووزارة الاشغال العامة والاسكان حتى يكون النظام جزء من منظومة تطوير قطاع الانشاءات في المملكة.

وبين ان النقابة تعد دراسة لتمكين المهندسين الحاصلين على الدرجات الهندسية الواردة في النظام من الحصول على الحوافز التي تميزهم وتشكل حافزا لهممن اجل التطور ولتكون حافزا لغيرهم للتطور.

واوضح ان النقابة تسعى لاعتراف متبادل بين الدول التي تطبق مثل هذا النظام، وتعميمه على النقابات والجمعيات الهندسية العربية من خلال اتحاد المهندسين العرب الذي اصدر نظام مماثل من خلال الهيئة العربية لتأهيل واعتماد المهندسين التي يرأسها نائب النقيب المهندس ماجد الطباع.

واشار الى ان الهيئة العربية تسعى الى وضع اسس موحدة للتأهيل والاعتماد المهني على مستوى الدول الاعضاء في الاتحاد.

وبين انه عند وضع النظام تم الاطلاع على تجارب مماثلة في الولايات المتحدة الامريكية وكندا وماليزيا وبريطانيا 

ومن جانبه قال مساعد الامين العام لشؤون التدريب في النقابة المهندس محمد ابوعفيفة ان النقابة شكلت مجلس للاعتماد المهني برئاسة نقيب المهندسين ويضم مهندسين من اصحاب الخبرات المهنية والاكاديمية في القطاعين العام والخاص.

واضاف ان النظام يساعد في تطوير الاداء المهني للمهندسين وزيادة التنافس الايجابي بين المهندسين عند التطبيق ويساعد على ايجاد كادر وظيفي خاص بالمهندسين، وزيادة كفاءة مخرجات التعليم العالي الهندسي في المملكة والتقريب بين مخرجات التعليم الجامعي ومتطلبات سوق العمل، وتشجيع الابتكار والابداع، وتنمية القوى البشرية ورفع كفاءتها وزيادة مشاركتها لتلبية متطلبات الاقتصاد الوطني، إيجاد روح المنافسة على الصعيد الدولي في ظل تجارة الخدمات في منظمة (WTO).

ويذكر ان نصف اعضاء الهيئة العامة لنقابة المهندسين البالغ عددها نحو 105 الاف مهندسا ومهندسة يعملون خارج المملكة، ونحو 20 الفا يعملون في المملكة العربية السعودية وحدها والتي تطبق نظام مماثل للاعتماد والتأهيل المهني

يتواجد حاليا:
81
أنت الزائر رقم:
17236672