إضراب شهداء الكرامة ...إحياء للكرامة


26-05-2013

 يخوض أسرانا الأردنيون الأبطال في سجون الاحتلال الصهيوني معركة الأمعاء الخاوية من خلال إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الثامن عشر على التوالي في ضوء عدم اكتراث من حكومتنا الأردنية التي لم تقم بأي تحرك ملموس لإيجاد حل جذري لقضية مواطنين أردنيين يحملون أرقاما وطنية في مخالفة وتناقض صريح وفاضح مع شعار تدعي الحكومة رفعه والعمل به وهو شعار الإنسان أغلى مانملك.
نحن نرى أن أهم ما يميز إضراب الأسرى الأردنيين أنه موجه وللأسف الشديد نحو الحكومة الأردنية وليس ضد العدو الصهيوني وأن المطلب الرئيسي والوحيد لهذا الإضراب هو الإفراج الفوري عن كل الأسرى الأردنيين داخل سجون الاحتلال الصهيوني من خلال توظيف كل أوراق القوة التي بأيدي الحكومة الأردنية مثل تعليق معاهدة وادي عربة المشؤومة -والتي ندينها من حيث المبدأ- أو تجميد العلاقات الدبلوماسية أو طرد السفير الصهيوني أو سحب السفير الأردني وكذلك وقف كل اشكال التطبيع -والتي ندينها من حيث المبدأ- حتى الإفراج عن كل أسرانا الأردنيين في سجون الاحتلال الصهيوني.
لقد كان التقصير في ملف الأسرى الأردنيين هو السمة اللازمة لسياسة الحكومات الأردنية المتعاقبة، وضيعت الحكومات العديد من الفرص الذهبية للإفراج عن الأسرى ابتداء من معاهدة وادي عربة المشؤومة عام 1994 وعدم اشتراط الإفراج عن الأسرى لتوقيعها ثم محاولة اغتيال الأستاذ المجاهد خالد مشعل على الأرض الأردنية عام 1997 واحتجاز عملاء الموساد والإفراج عن الشيخ أجمد ياسين رحمه الله وعدم  اشتراط الإفراج عن الأسرى الأردنيين معه، ومن ثم الدور السلبي الذي لعبته حكوماتنا في عدم إدراج أسرانا الأردنيين ضمن صفقات تبادل الأسرى بين المقاومة البطلة والكيان الصهيوني.
يعاني أسرانا الأردنيون الذين يبلغ عددهم 27 أسيرا بالإضافة إلى 29 مفقود من كافة أشكال التعذيب الجسدي والنفسي الذي يمارس ضدهم من قبل العدو الصهيوني ويحرمون من أبسط حقوقهم التي نصت عليها المواثيق الدولية ومعاهدات حقوق الإنسان.
    وأننا في نقابة المهندسين الأردنيين واستجابة للرسالة التي وصلتنا من أسرانا في سجون الاحتلال الصهيوني نعلن مايلي: إدانة الممارسات الصهيونية المتوحشة بحق الأسرى من عزل انفرادي ومنع للزيارات  والتفتيش العاري ومصادرة المقتنيات والتعذيب الجسدي والنفسي وما إلى ذلك من تجاوزات خطيرة، كم أننا نؤكد على وقوفنا بجانب أسرانا في معركتهم العظيمة  حتى تحقيق حريتهم ونحمل الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن سلامة وحياة أسرانا الأبطال  ونطالب الحكومة الأردنية بالضغط على الاحتلال الصهيوني للإفراج الفوري عن أسرانا من خلال توظيف كل أوراق القوة التي بحوزتها وفي مقدمتها تجميد معاهدة السلام المشؤومة وطرد السفير الصهيوني وسحب السفير الأردني وتجميد كل أشكال التطبيع ،وننبه حكومتنا بأنه في حالة استشهاد أو إصابة أي أسير أردني بأذى من خلال هذا الإضراب فإنها تتحمل المسؤولية الدينية والأخلاقية والوطنية عن ذلك و كما  نهيب بجماهير شعبنا الأردني المرابط إلى التحرك على كل الصعد لنصرة الأسرى في ثورة أسرى الحرية كما تحرك لنصرة الشعوب العربية في ثوراتها ، كما وندعو الإعلام الحر إلى تسليط الضوء على تحركات الأسرى خلف القضبان ونشر معاناتهم .

نقابة المهندسين الأردنيين
عمان في 19/5/2013
 

يتواجد حاليا:
52
أنت الزائر رقم:
16248713