اللجنة العلياء لإعمار غزة تجمع 75 الف دينار لاكمال مستشفى...


16-06-2013

جمعت اللجنة العليا لاعمار غزة اكثر من 75 الف دينار لاكمال بناء مستشفى الاطفال والولادة الذي تنفذه اللجنة في دير البلح بقطاع غزة.
وتبرع احد المحسنين خلال حفل العشاء الخيري الذي اقامته اللجنة لجمع التبرعات لصالح المستشفى ب 30 حاضنة اطفال بقيمة مئة الف دينار، كما بيعت لوحة للمسجد الاقصى بعشرين الف دينار بالمزاد العلني الذي فاز به عضو مجلس النقابة رئيس الشعبة المعمارية المهندس بشار البيطار.
وقال رئيس اللجنة العليا لإعمار غزة نقيب المهندسين رئيس اتحاد المهندسين العرب م.عبدالله عبيدات ان الشعب الاردني يؤكد في جميع المناسبات وقوفه الى جانب شقيقه الشعب الفلسطيني في جميع المحن الذي يمر بها.
واضاف خلال العشاء الخيري الذي اداره المهندس مراد العضايلة ان اللجنة قطعت شوطا في بناء المستشفى الذي سيخدم الاف الاطفال والنساء في قطاع غزة.
واكد عبيدات على ضرورة الاسراع في استكمال بناء المستشفى في ظل الضغط الكبير الذي يعاني منه القطاع الصحي في غزة.
وحث المواطنين على تقديم مختلف اشكال الدعم للشعب الفلسطيني المحاصر في القطاع والذي يحتاج الى دعم صموده ومقاومته.
ومن جانبه تحدث ضيف الحفل الدكتور زغلول النجار عن مكر اليهود على مر العصور وخاصة خلال احتضان الدولة الاسلامية لهم والتي لجأوا اليها بعد ان نبذهم الغرب.
واشار الى الدور الذي قاموا به في هدم الدولة العثمانية من خلال يهود الدولما والذي قان ان مصطفى كمال اتترك ينتمي لهم.
وشدد الدكتور النجار على دعم قطاع غزة، مشيرا الى ان هناك صحوة اسلامية تدرك قيمة اهمية دعم القطاع الذي قاوم الطغيان الصهيوني، ودافع عن القضية الفلسطينية من خلال تصديه للاعتداءات الصهيونية المتكررة على القطاع.
ومن جانبه قال رئيس اللجنة التحضيرية لحفل العشاء الدكتور حيدر التميمي ان التبرع للمستشفى جهاد بالمال.
واضاف "هم جاهدوا بانفسهم وكانت دمائهم تروي ارض فلسطين وتزكي شاطيء غزة، وانتم جاهدتم باموالكم لدعم صمودهم وسد حاجاتهم، وقد كانت نتائج هذا الدعم ان اعيد بناء ما امكن بناءه في غزة، وتضميد جروح ما امكن من جروحها".
واكد استمرار حملة جمع التبرعات لاستكمال بناء وتجهيز المستشفى، ليتمكن اطفال غزة من المعالجة واستكمال مسيرة ابائهم في مقاومة العدو الصهيوني.
وعرض مدير الحفل المهندس العضايلة فتوى لرئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي تجيز دفع اموال الزكاة والصدقات لاستكمال بناء المستشفى. وجاء في الفتوى "يجب على كل مسلم ان يساهم في هذا الاعمار من الزكاة المفروضة، فهم من مصارفها، لانهم فقراء ولأنهم مساكين، ولانهم في سبيل الله..ومن الصدقات الجارية، التي يبقى اجرها بعد موت صاحبها..ومن الاوقاف التي يحبس اصلها، وتسبل ثمرتها..ومن وصايا الاموات، ومن الصدقات التطوعية..".
 
واعتبر القرضاوي في الفتوى ان المشاركة في اعمار المستشفى من اشكال الجهاد بالمال.
 
واشتمل الحفل على عرض فيلم وثائقي عن مشاريع اللجنة العليا، ومراحل بناء المستشفى الذي تنفذه اللجنة (نقابة المهندسين، نقابة المقاولين، جمعية مستثمري قطاع الاسكان) بالتعاون مع برنامج مجلس دول التعاون الخليجي و البنك الإسلامي للتنمية بجدة ووزارة الصحة في القطاع

يتواجد حاليا:
58
أنت الزائر رقم:
18869303