وزير التعليم العالي شهر العسل لمخرجات التعليم العالي اصبح...


08-07-2013

قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور امين محمود ان  شهر العسل لمخرجات التعليم العالي اصبح من الماضي.
ودق محمود خلال رعايته ورشة عمل التعليم الهندسي الواقع والطموحات التي اقامتها نقابة المهندسين امس في فندق لاند مارك ناقوس الخطر لمخرجات التعليم، مؤكدا ان نظرة الخارج لخريجي الجامعات الاردنية قد تغيرت.واضاف ان التغني بامجاد الماضي ليس الحل للمشكلات التي يعاني منها قطاع التعليم العالي، وانه لابد من التطور والتغيير.وشدد على ضرورة التركيز على تطوير الخبرات واللجوء الى مراكز البحوث التي كانت سببا في تقدم العديد من الدول.واكد على ضرورة تطوير مهارات المهندسين وانشاء مركز للتميز في القطاع الهندسي يساعد على مواكبة التطورات في علم الهندسة ويشكل نموذج متكامل في البحث العلمي.واشاد بتجربة الجامعة الاردنية الالمانية في تمكين طالب الهندسة من الاطلاع على الخبرات الالمانية، داعيا الى انشاء جامعة اردنية صينية للتقنيات تكون اهدافها نقل التقنيات الحديثة.
ومن جانبه قال نقيب المهندسين رئيس اتحاد المهندسين العرب ان عقد الورشة يأتي مع قرب اعلان نتائج امتحان الثانوية العامة وتقدم الطلبة للدراسة في الجامعات.واضاف ان النقابة تواجه تحديات كبيرة على صعيد اعداد الخريجين في مختلف التخصصات الهندسية، والذي فاق عددهم الثمانية الاف مهندسا ومهندسة سنويا، حيث ارتفع عدد منتسبي النقابة الى 106 الاف عضو.واشار الى ان نسبة عدد المهندسين الى عدد السكان تعد من اعلى النسب العالمية وهي مهندس لكل 65 مواطنا في حين ان النسبة العالمية هي مهندس لكل 200 مواطن .ولفت الى ان ارقام البطالة في صفوف المهندسين مرتفعة في تخصصات الهندسة الكهربائية والاتصالات والحاسوب، بالإضافة الى الهندسة الكيماوية والنووية والطاقة.واكد المهندس عبيدات ان هناك تراجعا في نوعية الخريجين، وان هناك انتقادات لهذا المستوى تلقته النقابة من شركات عربية وخليجية.ونوه الى ان كل ذلك يشكل عبئا على النقابة في تدريب وتأهيل المهندسين الجدد وايجاد فرص عمل لهم.وحذر عبيدات من استمرار هجرة الكفاءات الهندسية الاردنية وخاصة من الجامعات الاردنية واصفا تلك الهجرة بأنها تقف وراء تراجع مخرجات التعليم الهندسي.ومن جانبه دعا وزير التعليم العالي الأسبق الدكتور عصام زعبلاوي الى إتباع المعايير الدولية في التعليم الهندسي، من اجل الارتقاء بمستوى المدرسين والخريجين.واشار الى ان المعايير المحلية لاتنسجم مع المعايير الدولية للتعليم الهندسي، مما يشكل عائقا امام حصول المهندس الاردني على فرص عمل خارج المملكة ومنافسته للمهندس الاجنبي. ودعا الدكتور زعبلاوي الى اعادة النظر في شكل ومضمون البرامج الدراسية الهندسية، والى اطلاق حملة وطنية لدعم الجامعات والبحث العلمي،وتطوير بوابة التعليم الهندسي الوطني في وزارة التعليم العالي.ولفت الى ان التركيز حاليا هو على سمات الخريج ومؤهلاته وخبراته، مشيرا في الوقت نفسه الى انه لاتوجد في الجامعات وحاجات تتعلق بذلك.واكد زعبلاوي على ضرورة التركيز على تلك المخرجات في كليات الهندسة بالذات لكون الهندسة هي الرافعة الحقيقية للاقتصاد والتنمية.ومن جانبه اشاد الدكتور عمر بدران خلال ادارته لافتتاح الورشة بالدور الذي تقوم به النقابة على صعيد التعليم الهندسي وسعيها لرفع مستوى خريجيه.واشتملت الورشة على العديد من اوراق العمل حول التعليم الهندسي واليات تطويره قدمها نقيب المهندسين المهندس عبدالله عبيدات والدكتور عبدالله الشرمان والمهندسة ميساء الشوملي.

يتواجد حاليا:
41
أنت الزائر رقم:
15826821