عبيدات 40 مطلبا للمهندسين في مختلف القطاعات الحكومية والخاصة


08-07-2013

اكد وزير تطوير القطاع العام الدكتور خليف الخوالدة انه لم يتم تعديل اي علاوة منذ 21 اذار العام الماضي لاي وظيفة خاضعة لنظام الخدمة المدنية.
وقال خلال افتتاح فعاليات " المؤتمر العام لضباط الأرتباط في المؤسسات العامة والخاصة" الذي اقامته لجنة الاتصال وقضايا المهندسين في نقابة المهندسين بمجمع النقابات المهنية ان الحكومة لاتستطيع تعديل العلاوات بشكل متتالي وان جميع الموظفين والمهنيين يحصلون على علاوات مناسبة.
واضاف ان الحوافز مرتبطة بالاداء والانجاز وليس فقط بالشهادة العلمية وانه قد يحصل عليها موظف ولايحصل عليها اخر من نفس الاختصاص.
واكد الدكتور الخوالدة ان على الجميع تحمل المسؤولية نظرا للاوضاع الاقتصادية التي تمر بها المملكة والظروف المحيطة، مؤكدا على انه لايوجد في الوطن رابح وخاسر، وقال اما ان نكون جميعا رابحون او غير ذلك.
واشار ان الهدف يجب ان يتركز على تعظيم الانجاز والبناء، وان النقد لصالح الوطن والمواطن، ودعا المهندسين لان يكون لهم دول في التحول الديموقراطي الذي تشهده المملكة.
وقال ان التحول الديموقراطي الذي يقوده جلالة الملك يجب ان يمر بمحطات ولايمكن القفز من المحطة الاولى الى المحطة الاخيرة، وان من ابرز تلك المحطات تطوير نهج عمل الحكومة حتى يكون الاردن مؤهلا للتحول الديموقراطي ويمتلك قيادات حكومية متمكنة.
ودعا الدكتور الخوالدة المشاركون في المؤتمر الى التوصل الى توصيات من شأنها المساهمة في تحقيق الاهداف المرجوة من المؤتمر.
ومن جانبه قال نقيب المهندسين المهندس عبدالله عبيدات ان هناك اكثر من 40 مطلبا للمهندسين في مختلف القطاعات الحكومية والخاصة.
واضاف ان النقابة تركز على المطالب القانونية والعادلة والجماعية، وتنتهج اسلوب الحوار وتغلب لغة العقل من اجل تحقيقها وتتجنب اللجوء الى التصعيد الا في حال الوصول الى طرق مسدودة في الحوار.
واشار الى ان مطالبة النقابة بتحسين اوضاع المهندسين العاملين في مختلف القطاعات العامة والخاصة يندرج تحت نص المادة السادسة من قانون النقابة التي تؤكد على دورها في الدفاع عن كرامة المهندسين وحقوقهم.
ولفت الى انه الى جانب ذلك الدور فان النقابة معنية بتطوير مستوى المهنة ومخرجات التعليم الهندسي والذي تعمل من اجله بشكل يومي.
وبين ان النقابة تمكنت من اعادة مهنة الهندسة من ناحية العلاوات الى مصاف المهن المتقدمة، من خلال الزيادة التي طرأت على العلاوة الفنية بنسبة 10% اعتبارا من مطلع العام الحالي، ورفع الراتب الاساسي الذي ساهم في تحسين الراتب التقاعدي للخاضعين لنظام الخدمة المدنية، بالاضافة الى الزيادة التي طرأت على رواتب المهندسين.
واكد في الوقت نفسه ان رواتب المهندسين بحاجة الى تعديل، معربا عن امله بان يتحسن الوضع الاقتصادي حتى تتمكن النقابة من تحقيق هذا الهدف.
واشار الى ان هناك بعض المشاكل التي تكمن في عدم حصول جميع المهندسين على الحوافز والمكافآت بالاضافة الى بدل التنقل والعمل الاضافي.
وتطرق الى الظلم الواقع على المهندسين العاملين في قطاعات مختلفة منها وزارة التربية والتعليم والبلديات والجامعات وامانة عمان والبوتاس والمصفاة والعديد من القطاعات.
ومن جانبه قال رئيس لجنة الاتصال وقضايا المهندسين المهندس محمد ابوطه ان المطلوب ترجمة التوصيات التي ستنبثق عن المؤتمر والتي سيتم رفعها الى رئاسة الوزراء والوزارات المعنية.  
وقدم امين عام النقابة المهندس ناصر الهنيدي ورقة حول النقابة والخدمات التي تقدمها والانظمة والتشريعات المعمول بها ودور اللجان فيها.
 
وقدمت خلال المؤتمر ورقة حول صندوق التقاعد في النقابة وتعريف بحملة "تسديدك بفيدك" التي اطلقتها النقابة لتشجيع المهندسين المشتركين في صندوق التقاعد على تسديد التزاماتهم المالية بما يتيح لهم الاستفادة من خدمات الصندوق وفق الية تسديد ميسرة.
وتضمن المؤتمر العديد من اوراق العمل حول اوضاع المهندسين العاملين في الجامعة الاردنية وامانة عمان ووزارة التربية والتعليم ووزارة الشؤون البلدية ووزارة الصحة وشركة الاسمنت الاردنية لافارج

يتواجد حاليا:
62
أنت الزائر رقم:
18336630