المهندسين تقييم يوماً ارشادياً لطلبة الثانوية العامة


29-08-2013

اقامت لجنة المهندسين الشباب في نقابة المهندسين يوما إرشاديا لطلبة الثانوية العامة الراغبين بدراسة الهندسة بعنوان "هندستي اختياري" في مجمع النقابات المهنية.
وقال نائب نقيب المهندسين م.ماجد الطباع  ان الهدف من اليوم الارشادي هو توجيه الطلبة نحو التخصصات المناسبة وفي الاتجاه الصحيح لكون القدرات البشرية هي الداعم الرئيس للاقتصاد الوطني.
واشار الى ان النقابة اجرت مؤخرا دراسة حول التخصصات الهندسية وواقع سوق العمل اظهرت ان 38 تخصصا هندسيا يعاني من الاشباع والبطالة من اصل 42 تخصصا هندسيا في فروع الهندسة الست (المدني، الميكانيكي، الكهرباء، الكيماوي، العمارة، المناجم والتعدين.(
وادرجت الدراسة جميع تخصصات الهندسة الكهربائية ضمن التخصصات المشبعة والراكدة ، فيما اقتصرت التخصصات المطلوبة في فروع الهندسة المدنية على تخصص أدارة المشاريع.
اما فيما يتعلق بتخصص هندسة المناجم والتعدين ، اشارت الدراسة الى ان هناك ثلاث تخصصات هندسية مطلوبة هي هندسة البترول ، وهندسة الحفر، وهندسة فحص المواد.
اما فيما يتعلق بتخصصات الهندسة الميكانيكية والهندسة المعمارية والهندسة الكيماوية فقد ادرجت في قائمة التخصصات الراكدة والمشبعة.
وقال مساعد الامين العام لشؤون التدريب المهندس محمد ابوعفيفة خلال افتتاح اليوم الارشادي ان عدد المهندسين ارتفع الى 106 الاف مهندسا ومهندسة وان هناك نحو 40 الف طالب هندسة على مقاعد الدراسة وان عدد المهندسين سيرتفع خلال السنوات الاربعة القادمة الى 150 الف مهندسا ومهندسة بحيث يصبح عدد المهندسين الى عدد المواطنين مهندس لكل 60 مواطن بدلا من مهندس لكل 70 مواطنا.
واضاف ان اكثر من 15 الف طالب حصلوا على معدل فوق 90 وان غالبيتهم سيتوجهون لدراسة التخصصات الهندسية والطبية والطبية المساندة ، في وقت تواجه فيه مهنة الهندسة تحديات كبيرة ابرزها ارتفاع معدلات البطالة والتي وصلت وفقا لاخر الاحصائيات الى 17% نظرا لتزايد عدد الخريجين في مختلف التخصصات الهندسية.
واشار الى ان من اسباب تفاقم مشكلة البطالة في صفوف المهندسين ارتفاع عدد المهندسات في التخصصات التي يصعب عليهن ايجاد فرص عمل فيها ، وعدم توفر المشاريع وفرص العمل للمهندسين القادرين على شغل وظائف في مجالاتهم ، وتركز المشاريع الصناعية في المناطق البعيدة وغير المأهولة ، والتوسع في التعليم النمطي في الجامعات وضعف التركيز على الجانب التطبيقي ، وضعف وندرة برامج التأهيل والتطوير.
كما اشار م ابوعفيفة الى ان من بين تلك الاسباب عدم اختيار التخصصات المناسبة المتوافقة مع متطلبات سوق العمل ، وعودة اعداد كبيرة من المهندسين الاردنيين من الخارج، وتراجع الطلب الخارجي على الايدي العاملة الاردنية ، وثورة المعلومات والاتصالات التي وجهت الطلبة لدراسة هندسة الكمبيوتر، بالاضافة الى ثقافة سوء الاختيار للتخصصات والتي تحكمها المفاهيم الاجتماعية. 
ولفت الى الجهود التي تبذلها النقابة لايجاد فرص عمل للمهندسين داخل المملكة وخارجها، مؤكدا في الوقت نفسه على ضرورة اعادة النظر في بسياسة التعليم العالي من اجل وضع حد لمشكلة البطالة.
ودعا م.ابوعفيفة الطلبة للتفكير مليا قبل اختيار التخصص الذين يرغبون بدراسته وفقا لقدراتهم ورغباتهم.
ومن جانبه اكد رئيس لجنة المهندسين الشباب م.انيس الحلواني على ضرورة ان يختار الطالب التخصص الذي يتناسب مع قدراته ورغباته وامكانياته بعد ان يتعرف على التخصصات الهندسية.
واشار الى انواع الميول التي يجب ان يعتمد عليها الطالب في اختيار التخصص وهي اما ميول واقعية او بحثية او فنية او تقليدية او اجتماعية او مقدامية.

واشتمل اليوم الارشادي على محاضرات بعنوان "التخصصات الهندسية وحاجة سوق العمل" للدكتور عبدالله الشرمان، و "اكتشف ذاتك وحدد خياراتك" للدكتور طارق رشيد، و"كيف اتخذ قراري" للمحاضر كفاح حريز

يتواجد حاليا:
48
أنت الزائر رقم:
18867381