نقيب المهندسين يتحدث عن اسهامات الراحل ابراهيم ابوعياش...


29-08-2013

أكد رئيس الوزراء الأسبق رئيس مجلس الأعيان طاهر المصري على تلاحم الشعبين الأردني والفلسطيني وأن ليس هناك من يضاهي التزام الأردنيين بالقضية الفلسطينية والدفاع عن حقوقها العادلة.   وأضاف في كلمة ألقاها خلال حفل تأبين نقيب المهندسين الأسبق المهندس إبراهيم أبو عياش، في قصر الثقافة  "كلنا أردنيون في حماية الأردن والحفاظ على كيانه وبلورة هويته الأردنية ، ورفض أي حلول بديلة، وكلنا فلسطينيون في مواجهة المشروع الصهيوني وفي إبراز الهوية الفلسطينية والكيان والدولة الفلسطينية المستقلة على أرض فلسطين وعاصمتها القدس"، وتابع أن "جلالة الملك عبد الله الثاني في طليعة من يحملون هم القضية والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني والزعيم العربي الأكثر اهتماما بهذا الشأن.   وأكد المصري أن حفل التأبين هذا يعكس عمق التواصل والتكامل بين الشعبين لتكريم قامة وطنية عروبية فريدة كالراحل أبي عياش والذي جسد بمسيرته المهنية والوطنية عمق وتلاحم  الشعبين بأبهى صوره، إذ قضى حياته في النضال والعطاء والعمل والانجاز في شتى الميادين في مسيرة مثلت جيل أردني وفلسطيني بأكمله.
كما ألقى نقيب المهندسين الأردنيين رئيس اتحاد المهندسين العرب م.عبد الله عبيدات كلمة تحدث فيها عن اسهامات الراحل في مسيرة نقابة المهندسين والتي ترأسها لأربع دورات، قائلا  نفتقد المرحوم باذن الله المهندس ابراهيم ابو عياش نقيب المهندسين واي نقيب وهو العميد وهو القائد وهو الذي قاد نقابة المهندسين لاربع دورات من عام (1976 – 1980) ومن عــــــــــام  ( 1984 – 1988) بذل فيها من الوقت والجهد ما جعله نقيباً متميزاً  فقد امتاز الفقيد عند قيادته نقابة المهندسين بالمهنية العالية والحرص على ان تكون مهنة الهندسة مهنة راقية في ممارستها وادابها وحرص على مواقف وطنية جريئة لا تحابي احدا على مصلحة الوطن وفلسطين فكان المهندس القائد والمهندس الرائد
واستعرض نقيب المهندسين الأسبق المهندس محمد جردانة أبرز المحطات في مسيرة الراحل المهنية ومناقبه وأخلاقه ومبادئه القائمة على تفهم وتقبل الآخر ونظرته لحاجتنا لسياية مبادئ لا شعارات فيما يتعلق بالوحدة والتحرر.
 وتحدث الأمين العام للحزب الشيوعي الأردني عضو لجنة التنسيق العليا للأحزاب المعارضة الأردنية الدكتور منير حمارنة، في كلمة له، حول الدورال ملموس للراحل في تعميق الدور الوطني للنقابات المهنية وتحويل مجمع النقابات المهنية إلى مركز لممارسة النشاط المهني والوطني، مشيرا إلي أن هذه المناسبة فرصة للتأكيد على الحاجة الملحة في هذا التوقيت إلى تكريس الوحدة الفلسطينية وتعزيز التلاحم الكفاحي للشعبين الشقيقين الأردني والفلسطيني.   وقدم رئيس الفيدرالية الدولية للمهندسين مروان عبد الحميد كلمة إنسانية عن الفقيد، كما قدم فاروق يغمور كلمة حول تجربة الزمالة والعمل والصداقة مع الفقيد.   وقدمت الكاتبة والصحفية لميس أندوني كلمة قالت فيها أن الفقيد عرف بما يحمله من معان نضالية ووحدوية كمناضل في صفوف الثورة الفلسطينية وفي صفوف الحركة الوطنية الأردنية كنقابي يدافع عن مستوى المهنة والمهنيين وكقائد نقابي ساهم في تثبيت موقف النقابات الوطني وأبرز دورها في الدفاع عن حقوق الوطن.   وألقت سلمى أبو عياش، الابنة البكر للراحل، كلمة إنسانية مؤثرة بالنيابة عن أسرتها وتحدثت فيها عن إبراهيم أو عياش الأب والجد والانسان وما خلفه من ذكريات جميلة لدى جميع من عرفه وتعامل معه، فالجسد راحل نعم ولكن الروح والذكرى والصدر الحنون باقون لا محالة.    
وكان حشد غفيرمن أصدقاء وزملاء وأفراد عائلة الفقيد إبراهيم أبو عياش تجمعوا لتخليد ذكراه والاشادة بمآثره في العمل الوطني والنقابي والحياة العامة في حفل كبير قدمه صديق وزميل الفقيد، المهندس عبد الرحمن البيطار تحدث خلاله عن الراحل الذي كان قامة كبيرة مثلت رافدا أساسيا من روافد الحركة الوطنية في الأردن وفلسطين مستعرضا ما قدمه من إسهامات ومبادرات على مدى نصف قرن متواصل.   وأعلن أن نقابة المهندسين قد قررت تسمية إحدى القاعات الأساسية في مبنى النقابة الجديد في المدينة النقابية باسم الفقيد، كما قدم الأمين العام لاتحاد المهندسين العرب الدكتور عادل حديثي درع الاتحاد لعائلة الفقيد تكريما وعرفانا لخدماته الجليلة للاتحاد. 
كما تخلل الحفل عرض قصير لنبذة من حياة الفقيد

يتواجد حاليا:
68
أنت الزائر رقم:
18386580