بيان صادر عن الهيئة الشعبية الأردنية للدفاع عن الأقصى والمقدسات...


16-11-2013


بيــــان صادر عن الهيئة الشعبية الأردنية للدفاع عن الأقصى والمقدسات
 
                      في الذكرى السادسة والتسعين المشؤومة لوعد بلفـــور


في الثاني من تشرين الثاني لعام 1917م ،  سجل التاريخ أسـوأ حدث يحمل عنوان وثيقة أطلق عليها اســم (إعلان بلفور) الذي أسس لجريمة قرصنة وطن بأســره وتشريد أهله  وإقامة ( وطن قومي لليهود ) فيه على أرض عرفها التاريخ على امتداد قرونه الطويلة أرضاً عربية لم تحمل اسماً غير فلسطين.
 ومنذ ذلك الوقت وعلى امتداد ستة وتسعين عاماً وفلسطين التاريخ تلك ، تنتظر أولئك الذين ينبغي أن يشقوا الطريق اليها بدمائهم النديّة وهم كثيرون في أمتنا مكبلون بروادع أنظمة تقيم جسور التعامل مع العدو الذي احتل أقدس بقاع وطننا وشرد شعبها وانتهك حرماتها ودنس مقدساتها لنجد أنفسنا اليوم  أمام عدوغاشم يوغل في غرس  أنيابه في كل قيمنا في ظل تشرذمنا وانخراط أنظمتنا في محاربة شعوبها وتكبيلها وحرمانها من حرياتها الديمقراطية ومنعها من استرداد حقوقها ومقدراتها، وفي التبعية العمياء  لأولئك الذين أسســوا لهذه القرصنة التاريخية الماثلة أمام العالم والتاريخ وشــرّعوا لما نتج عنها من احتلال وقتل وبطش وظلم وتشريد ودمار .
 إن الهيئة الشعبية الأردنية للدفاع عن الأقصى والمقدسات لتهيب بشعبنا الأردني العزيز حامل إرث الدفاع عن أمته العربية وبكل شعوبنا العربية العاضّة على الجـــرح القابضة على الجمـــر،وفي مقدتها الشعب الفلسطيني الصامد الصابر ،أن ترتقي جميعاً  إلى مستوى المسؤولية التاريخية الكبيرة التي تحتم عليها رفع الصوت عالياً وبلا مواربة : بأن موقفاً شعبياً ورسمياً ،عربياً وإسلامياً ،يتجاوز الصمت المطبق ، ويتّسـم بالجدية البالغة في ضرورة اتخاذ إجراء نوعي يتصدى لعنجهية الاحتلال ويشرع في وضع الأسس لاجتثاثه من أرضنا ، وهي مطالــبة اليــوم أكثر من أي وقت مضى باللحـــاق بركب التاريخ والتحــرك الســريع على كل الأصعدة وفي كل الاتجــاهات وفي كل أماكن التواجــد داخــل الوطن المحتــل وفي الشــتات، في اتجاه مســـارين ملحّــين متلازمــين، لا بديل عنهــا، ينحــصران في:
·       إســقاط النهج الاستسلامي التصفــوي برمتــه المتمثل في معاهدات الذل والاستسلام الثلاث المعقودة مع الكيان الصهيوني الغاصب تحت مسميات أوسلو وكامب ديفيد ووادي عربة، ووضع القضية في أيدي جماهير شـعبنا المتحفــزة لتسلم دورها المقــاوم في مواجهة الاحتــلال على كافة الأصعدة .
·        وإعادة القضية إلى جذورها وثــوابتها الأساسية وإلى بعديها الشعبيين الأساسيين العربي والإسلامي وذلك بالتزامن مع وقف ملهاة التفاوض العبثي البغيض الذي يشرعن للاحتلال ويوفر المظلة لانتهاكاته اليومية المتواصلة لأرضنا ومقدساتنا وتقتيله لأهلنا وشعبنا وتهويده الممنهج لأرضنا وتكثيفه المحموم للاستيطان .
فالتاريـخ لا يرحــم ، وقضيــة نبيلــة مقدســة كالقضية الفلسطينية تحتــاج إلى قادة نبلاء.والأمة بحاجة إلى أنظمة تتواءم مع تطلعات شعوبها وأحلامهم وتتحسس آلامهم وآمالهم في الحرية والكرامة كبقية شعوب المعمورة،
المجــد والخـــلود لشــهداء أمتنـــــا الأبرار
والتحيــة والإكبـــار لأسرانا ومعتقلينــا وجرحانا
والنصــر لإرادة المقــاومة ولإرادة الشعوب
السبت:2 تشرين الثاني /نوفمــبر2013م
 
  
                 المهندس عبدالله خالد عبيدات رئيس المكتب التنفيذي للهيئة لشعبية
 
 
الأردنيــة للدفــاع عن الأقصــى والقدســـــات

يتواجد حاليا:
26
أنت الزائر رقم:
13788028