اليوم العلمي الأول للإسكان يناقش سبل تطوير قطاع الاسكان...


01-12-2013

ناقش مهندسون وخبراء خلال فعاليات اليوم العلمي الاول للاسكان "الواقع والطموح" الذي عقدته لجنة الاسكان في نقابة المهندسين اليوم الاربعاء في نقابة المقاولين سبل تطوير قطاع الاسكان في المملكة وتذليل العقبات التي تواجه هذا القطاع.
وقال مدير عام مؤسسة الاسكان والتطوير الحضري المهندس فارس الجنيدي مندوب راعي اليوم العلمي وزير الاشغال العامة والاسكان المهندس سامي هلسة ان الحكومة قامت بتنفيذ حزمة من الاصلاحات في قطاع الاسكان تضمنها مشروع اعادة هيكلة القطاع لتحرير السوق الاسكاني من الاختلالات وتحسين كفاءة اسواق الاراضي واسواق التمويل الاسكاني وتحفيز القطاع الخاص للدخول في الاستثمارات الاسكانية لصالح فئات الدخل المحدود والمتدني.
واضاف ان المؤسسة تطبق عدة برامج وتنفذ عدة مشاريع موجهة لهذه الفئات وتشجيع القطاع الخاص وتطوير الانظمة والقوانين المتصلة بالقطاع الاعفاءات الضريبية.
واشار المهندس الجنيدي ان المؤسسة تساهم في تلبية الحاجة السكنية للمواطنين وسد الفجوة الحاصلة في السوق من قطع الاراضي المخدومة الصغيرة.
وبين ان المؤسسة انجزت مايقارب 52 الف وحدة سكنية ضمن 233 مشروعا، اضافة الى تطوير 39 موقعا للسكن العشوائي والمخيمات، ووقعت 52 اتفاقية شراكة مع القطاع الخاص، منها 17 اتفاقية مع نقابة المهندسين لتوفير السكن الكريم لخدمة منتسبيها.
وابدى المهندس الجنيدي اعتزازه بالتعاون القائم بين النقابة والمؤسسة، وبانجازات النقابة المتمثلة بتنظيم المهنة وتأهيل المهندسين الذين ساهموا بخبراتهم ومهاراتهم في توفير السكن الملائم وتسابقوا في خدمة وطنهم ومجتمعهم.
ومن جانبه قال نائب نقيب المهندسين المهندس ماجد الطباع ان الاردن كما معظم الدول العربية يواجه معوقات و تحديات متعددة تختلف من دولة الى اخرى نتيجة للطلب المتزايد على الخدمات الاسكانية الناجمة عن ارتفاع معدلات النمو السكاني و الزيادة المستمرة في اسعار الاراضي و مواد البناء.
واضاف في افتتاح اليوم العلمي لدينا في الاردن تحديات قد تفوق غيرنا من الدول العربية نتيجة التغيرات الديموغرافية و التي حصلت بدون ترتيب مسبق مما ادى الى عدم القدرة على تبني استراتيجية واضحة للتخطيط العمراني في تنمية المدن الاردنية و المحافظة على التراث التاريخي و العمراني.
واشار المهندس الطباع ان ذلك ادى الى ظهور السكن العشوائي في بعض المناطق على الرغم من توفر القوانين و الانظمة و التي تؤطر العمل الهندسي ضمن منظومة متكاملة بين كافة الجهات المعنية بقطاع الاسكان كنقابة المهندسين و المقاولين و امانة عمان الكبرى و وزارة البلديات و الدفاع المدني و غيرها، والتي تعمل على تلبية احتياجات المواطنين الاسكانية للخروج بمنتج حضري بيئي اقتصادي اجتماعي ذو جودة عالية .
ولفت الى انه في اليوم السابع من الشهر الماضي احتفلت دول العالم باليوم العالمي للاسكان و قد اختارت الامم المتحدة موضوع النقل في المدن و سهولة الوصول الى المرافق الخدمية شعاراً لها، اما الدول العربية, فقد كان شعارها "سكن لائق لحياة افضل ... بدون عشوائيات".
وبين ان نقابة المهندسين عملت ضمن شراكات مختلفة مع القطاعين العام و الخاص على توفير المسكن الملائم للمهندسين و عائلاتهم.
واوضح ان النقابة تعاملت مع (168) مشروعاً تم خلالها تطوير (17220) دونماً من الاراضي و في مختلف محافظات المملكة، كما سيتم استثمار مائة مليون دينار في مشاريع بمدينة العقبة.
ومن جانبه قال رئيس لجنة الاسكان في نقابة المهندسين المهندس خالد بكر أن الطموح الذي نصبو إليه  هو تطوير العملية الإسكانية وتذليل كافه المعوقات التي تواجه هذا القطاع بشكل عام ومعوقات الإستثمار في قطاع الإسكان لذوي الدخل المحدود بشكل خاص .
واضاف ان 40-50  % من دخل الأسرة الأردنية ينفق على السكن بينما النسب العالمية لا تتجاوز 25 % من دخل الأسرة.
وعزا المهندس بكر ذلك إلى إرتفاع أسعار الأراضي السكنية المخدومة بالبنى التحتية، و الهجرات المتعاقبة التي طرأت على الأردن نتيجة الأحداث المختلفة لدول الجوار والحروب، والنمو السريع للسكان.
 
واشار الى ان النقابة قامت بشراء ما مجموعه ( 17220 ) دونماً وبكلفة إجمالية فاقت ( 211 ) مليون دينار إستفاد منها 8 الاَف مهندس.
 
وناقش اليوم العلمي على مدار ثلاث جلسات عشر اوراق عمل تناولت محاور التشريعات المتعلقة بقطاع الاسكان، وتمويل المشاريع الاسكانية ودور الجهات ذات العلاقة

يتواجد حاليا:
34
أنت الزائر رقم:
13757049