مهندسون:المحتوى الرقمي لوسائل الاتصالات والانتر نت العربية...


26-08-2014

اكد خبراء ان المحتوى الرقمي لوسائل الاتصالات والانتر نت لايتجاوز ال (1.5) من المحتوى الرقمي العالمي، الامر الذي يشير الى وجود استخدام سلبي لتلك الوسائل وعدم تركز مستخدميها على الامور العلمية لحساب امور ليست ذات قيمة علمية.
و قالوا في جلسة حوارية بعنوان "عالم بلا كهرباء واتصالات!!!!" اقيمت ضمن فعاليات اسبوع الهندسة الكهربائية الذي تقيمه شعبة الهندسة الكهربائية في نقابة المهندسين، ان ذلك سيؤدي الى تفاقم الجهل وتدني نسب النجاح والتطور لدى مستخدمي تلك الوسائل.
ومن ناحيته قال وزير الطاقة الاسبق الدكتور ابراهيم بدران ان خطورة الامر تكمن بان المواد العلمية التي يمكن الاستفادة منها في تلك الوسائل ستكون قليلة مقابل استخدام كبير للامور الاجتماعية والتسلية.
واضاف في الجلسة التي ادارها وزير الطاقة الاسبق م.وائل صبري وتحدث فيها استاذ الفيزياء د.هشام غصيب ان خطر تلك الوسائل قليل في الدول المتقدمة لكونها جائت على ارضية مستقرة وقوية من العلم والانتاج والمعرفة، وان الخطورة تكمن بوجودها على ارضية فارغة الامر الذي سيؤدي الى تحويل الانسان الى شخص سلبي لايستطيع الاستفادة من الاتصالات والكهرباء.
واشار الى ان الكهرباء والاتصالات ساهمت في خلق عوالم افتراضية وزيادة عزلة الفرد عن محيطة الحقيقي، وتؤدي الى هروب الافراد من مواجهة متطلبات الحياة والابداع والانتاج المطلوب الى الحياة الافتراضية السهلة.
وقال الدكتور بدران ان عنوان الجلسة يعيدنا الى ماقبل 150 عاما مضت، وان الكهرباء والاتصالات ستبقى موجودة ولكن ليس بالنمط الموجودة به حاليا، حيث ستحل الشبكات العنقودية الصغيرة مكان الشبكات الكبيرة، وستضهر المنازل والقرى الذكية التي تتزود بالكهرباء ذاتيا.
ومن جانبه اضاف الدكتور غصيب كلمة تكنولوجيا لعنوان الجلسة، وقال ان عالم بلا كهرباء واتصالات وتكنولوجيا لاينطبق على البشر وانما على عوالم اخرى، لان الانسان كائل تكنولوجي منتج مقارنة بباقي الكائنات.
واضاف ان عقل الانسان يمكنه من رؤية الممكن من الكائن، وتحويل الكائن الى ممكن، وان الانتاج لايمكن ان يكون بدون تكنولوجيا والتي هي ملازمة لوجود الانسان.
وبين ان التكنولوجيا تطورت بشكل سريع خلال 300 عاما مضت جراء المنافسة على الانتاج والاقتصاد الحديث والذي يسعى الى توليد حاجات جديدة.

يتواجد حاليا:
53
أنت الزائر رقم:
14745241