رئيس الوزراء يفتتح مؤتمر الهندسة الميكانية الثامن


24-09-2014

افتتح رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور فعاليات مؤتمر الهندسة الميكانيكية الأردني الدولي الثامن الذي تنظمه شعبة الهندسة الميكانيكية في نقابة المهندسين، ومعرض انتربيلد الاردن السابع 2014 المقام الى جانب المؤتمر في قاعات زارا اكسبو.

وقال رئيس الوزراء ان نقابة المهندسين قامت بجهود كبيرة لانجاح هذا المؤتمر المقام تحت عنوان " الهندسة الميكانيكية من البحث إلى التطبيق" والذي سيتحدث في اطاره مختصون من سبعة عشر دولة في اثنتين واربعين بحثا علميا محكما.

واضاف خلال حفل الافتتاح الذي اقيم في فندق حياة عمان حضره عدد من الوزراء والسفراء العرب والاجانب ان نقابة المهندسين مؤسسة اردنية رائدة وبيت الخبرة الهندسي المتخصص، وان المؤتمر يأتي امتدادا لسلسلة ناجحة من المؤتمرات العلمية التي من شأنها دعم المنهج العلمي في العمل لرفعة هذا الوطن.

واشار الرئيس ان هذا المؤتمر الهام الذي يعقد بالتزامن مع معرض انتربيلد الدولي السابع يشكل فرصة حقيقية لتلاقي الافكار وتبادل الخبرات بين الباحثين من الدول المشاركة.

وبين أن هذه المؤتمرات العلمية والتي يشارك فيها المختصون والباحثون من الاردن ومن الدول العربية والأجنبية ساهمت في متابعة القضايا المتطورة والحديثة في مجالات الهندسة الميكانيكية وتطبيقاتها المختلفة احدث التطورات والتقنيات في المجالات المختلفة من شأنها أن ترتقي بالمستوى العلمي والمهني لأبناء الأردن ومؤسساته .

ورحب بالمشاركين في المؤتمر والمعرض من الجزائر وأستراليا وألمانيا وإيران والعراق والسعودية وكوريا و لبنان و ليبيا وماليزيا وباكستان و فلسطين وتركيا والإمارات و أمريكا و كندا، اضافة الى المهندسين والباحثين والعلماء والمختصين المشاركين من الاردن.

وشكر الرئيس كل من ساهم في اقامة المؤتمر وقدم الدعم المعنوي والمادي له كصندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية وشركة مصفاة البترول الأردنية وشركة بترا للصناعات الهندسية والجمعية الأردنية لخريجي جايكا والجامعات الاردنية التي ساعدت في تسهيل مهمة المشاركين في التحضير لهذا المؤتمر.

ومن جانبه قال نقيب المهندسين رئيس اتحاد المهندسين العرب م.عبدالله عبيدات ان انعقاد هذا المؤتمر ضمن سلسله مؤتمرات هندسيه أردنيه دوليه تغطي كافة الاختصاصات الهندسية تنظمها النقابة للارتقاء بمهنة الهندسة ومن اجل رفع مستوى المهندس الأردني للوصول إلى العالمية ومن اجل طرح مواضيع هندسيه تهم الوطن والمواطن الأردني كالطاقة والمياه والنقل والمرور والبنية التحتية.

واضاف ان نسبة المهندسين إلى السكان في الاردن تعد أعلى نسبه في العالم وتبلغ مهندس لكل 70 شخص، بينما النسبة العالمية هي مهندس لكل 180، وهذا يمثل تحديا كبيرا للدولة الأردنية.

واشار م.عبيدات ان النقابة أخذت على عاتقها ان تحول هذا التحدي إلى فرصة لأنها تعتبر المهندس الأردني رأس مال اقتصادي تنموي، فهو الباني المخلص وهو حجر الأساس في اي عملية تنموية وان لا تنميه دون هندسه ومهندسين.

و لفت الى ان المهندسين الاردنيين الذين يعملون خارج الوطن ويرفعون بتميزمه رأس الاردن عاليا، وان التقديرات تشير الى ان عدد المهندسين العاملين خارج المملكة يقدرون بحوالي خمسة وثلاثين الف مهندس يحولون للوطن حوالي 600 مليون دولار سنويا.

واوضح ان النقابة تقوم بجهود مضنيه و مكثفة للحفاظ على  تميز المهندس الأردني و تجسير الهوة  ما بين مخرجات التعليم الهندسي و متطلبات سوق العمل، لكون سياسات التعليم العالي غير المبنية على اي أسس إستراتيجية  أدت إلى وجود اختلالات في سوق الهندسة الأردني.

وبين م.عبيدات ان النقابة تقوم بتامين فرص التدريب والتدريب من اجل التشغيل والتشغيل داخل وخارج الاردن وانها تؤمن ألاف الفرص سنويا وذلك للتخفيف من مشكلة البطالة في صفوف المهندسين.

وعبر عن اعتزاز النقابة بدورها المجتمعي والوطني وافتخارها بأنها سجلت سبقا وطنيا بان تكون أول مؤسسه أردنيه أصدرت نظام المسؤولية الاجتماعية لخدمة المجتمع المحلي.

واكد م.عبيدات ان نقابة المهندسين مؤسسة وطنية صادقة منتمية لوطنها وأمتها تسعى لخدمة الوطن والمواطن والمهندسين.

ودعا الحكومة الى المزيد من التواصل مع النقابة ودعم المهندسين للحفاظ على الكفاءات الهندسية في القطاع العام والجامعات.

ومن ناحيته قال رئيس شعبة الهندسة الكهربائية في النقابة م.بادي الرفايعة ان المؤتمر سيغطي مجالات الهندسة الميكانيكية المختلفة والحديثة واطلاع المهندسين على كل ماهو جديد في علوم الهندسة الميكانيكية.

واضاف ان المؤتمر اولى الربط بين الجوانب البحثية والتطبيقية اهمية لتحقيق الفائدة المرجوة من المؤتمر، وان الاوراق والابحاث التي ستتم مناقشتها سيصار الى نشرها في مجلات دولية محكمة ومتخصصة.

وبين م.الرفايعة ان الشعبة عقدت خلال العام الماضي 106 نشاطا علميا متخصصا وانها قامت بتأسيس جمعية لمهندسي السيارات واخرى للسلامة والصحة المهنية.

ولفت الى ان الشعبة ستعقد مؤتمر الهندسة الصناعية الدولي الاول في غضون شهرين.

ومن ناحيته قال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور ناصر الحنيطي ان المؤتمر سيناقش 42 ورقة عمل وبحث، وان لجنة التحكيم اختارت افضل الابحاث والاوراق.

وبين ان المؤتمر ينقسم الى ثلاث محاور رئيسية وهي تطبيقات حديثة في الهندسة الميكانيكية وحلول الطاقة وتعليم العلوم الهندسية.

ولفت الى ان الباحثين المشاركين في المؤتمر يمثلون 17 دولة عربية واجنبية.

ويذكر ان  120جهة عارضة تمثل كبرى الشركات في قطاعات صناعة البناء والتشييد وكافة مستلزماته.

 

 

يتواجد حاليا:
59
أنت الزائر رقم:
17800524