نقابة المهندسين تكرم الجهات المشاركة في برنامج التدريب...


24-11-2014

 وقعت نقابة المهندسين والصندوق الوطني للتدريب والتشغيل في وزارة العمل اتفاقية تعاون في مجال التدريب والتشغيل خلال حفل تكريم اقامته النقابة للجهات المشاركة في برنامج تدريب وتشغيل المهندسين حديثي التخرج.

وقال امين عام وزارة العمل حمادة ابونجمة ان نقابة المهندسين تبذل جهودا كبيرة في اطار تدريب حديثي التخرج وايجاد فرص عمل لاعضائها داخل المملكة وخارجها، وهو الدور الذي نأمل ان تقوم به كافة النقابات المهنية ومؤسسات المجتمع المدني، لانه لايمكن لاي وزارة او حكومة ان تتمكن من حل مشكلة البطالة مالم تتضافر جميع الجهود.

واضاف مندوبا عن راعي الحفل وزير العمل د.نضال القطامين ان هناك توجها حكوميا لزيادة برامج التأهيل والتدريب بقصد التشغيل للخريجين الجدد والاخذ بيدهم ليجتازوا المرحلة الاصعب في مشوارهم المهني لاسيما حين يصطدموا بالفجوة بين المناهج النظرية في الجامعات والتطبيق في سوق العمل.

واشار ابونجمة الى ان الوزارة باشرت بوضع التصورات والمقترحات اللازمة لاعادة تأهيل حملة شهادة دبلوم كليات المجتمع ضمن التخصصات الراكدة في مهن واعمال يحتاجها سوق العمل وتوفير التمويل اللازم لعمليات تدريب من خلال الدعم الذي يمكن ان توفره صناديق التمويل.

ولفت ان الى الدور الهام الذي يلعبه القطاع الخاص في الحل من مشكلة الفقر والبطالة وتوفير فرص التدريب والتشغيل، خاصة وانه يشغل ثلثي المشتغلين في سوق العمل.

وبين ان الوزارة تمكنت من خلال الحملة الثالثة للتشغيل من توفير 6 الاف فرصة تدريب عبر برامج تدريبية مرتبطة بالتشغيل.

ومن جانبه قال نقيب المهندسين رئيس اتحاد المهندسين العرب م.عبدالله عبيدات انه يوجد في النقابة اربعة برامج تدريب، وان 81% من المهندسين الذين يتم تدريبهم ضمن برنامج التدريب من اجل التشغيل يتم تثبيتهم في المؤسسات والشركات التي تدربوا بها.

واضاف ان النقابة منفتحة على جميع الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة للحد من مشكلة البطالة في صفوف المهندسين حديثي التخرج، خاصة في ظل التزايد الكبير في اعداد المهندسين الذين تجاوز عددهم 119 الف مهندسا ومهندسة.

واشار ان نسبة المهندسين في المملكة تعد النسبة الاعلى عالميا وهي مهدس لكل65 مواطنا في حين ان النسبة العالمية مهندس لكل 200.

وبين م.عبيدات ان البطالة في صفوف المهندسين ستستمر مادامت الجامعات تصر على تخريج تخصصات راكدة في سوق العمل دون الاخذ بعيمن الاعتبار الصعوبات التي تخلقها لنقابة المهندسين ووزارة العمل في ايجاد فرص تدريب وتشغيل للمهندسين.

واوضح انه يوجد في النقابة 350 برنامج تدريبي منها 70 برنامجا معتمدا دوليا.

ولفت الى انه يوجد نحو 35 الف مهندس اردني خارج المملكة منهم 22 الف في المملكة العربية السعودية وحدها، وانهم يحولون نحو 600 ملين دينار سنويا للمملكة.

  وعرض المهندس خالد سويدان تجربته مع نقابة المهندسين التي وفرت له فرصة تدريب تمكن من خلالها من العمل لدى احدى الشركات الهندسية.

وفي نهاية الحفل وقع نقيب المهندسين ومدير الصندوق الوطني للتدريب والتشغيل اتفاقية التعاون، كما تم تسليم الشركات والمؤسسات المكرمة الدروع والشهادات التقديرية. 

يتواجد حاليا:
59
أنت الزائر رقم:
15237189