المهندسين تقيم اليوم العلمي السادس "الأسرة من منظور قرآني"


30-11-2014

 حذر متحدثون في اليوم العلمي السادس بعنوان (الأسرة من منظور قرآني) الذي عقدته اللجنة الثقافية في نقابة المهندسين بالتعاون مع الجمعية الأردنية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة وجمعية العفاف من نجاح المحاولات التي تهدف الى تفكيك الاسرة الاردنية والعربية والاسلامية والتي تشكل القلعة الاخيرة الصامدة في وجه المخططات الغربية التي تستهدف الامة.

وقال راعي اليوم العلمي رئيس جمعية العفاف الدكتور عبداللطيف عربيات انه تجددت مؤخرا الضغوط والمحاولات التي تهدف الى تطبيق مباديء (سيداو) من خلال اجراء تعديلات على قانون الاحوال الشخصية.

واضاف خلال افتتاح اليوم العلمي ان تلك المباديء التي تبنتها الامم المتحدة للعولمة الاخلاقية تهدف الى تدمير الاسرة العربية والمسلمة والقضاء على اسباب تماسكها، وتشكل مشروعا تآمريا استعماريا يجب مقاومته.

واشار الدكتور عربيات الى مواقف دائرة الافتاء وقاضي القضاة المعارضة لتلك المباديء التي تتعارض مع الشريعة الاسلامية فيما يتعلق بالمرأة والاسرة.

واكد انه لايجوز اللجوء الى تغيير أي نص في قانون الاحوال الشخصية قبل الرجوع الى دائرة قاضي القضاة، وهو ماتم الاتفاق عليه سابقا بين دائرة قاضي القضاة والحكومة عندما جرت محاولة تطبيق تلك المباديء.

وبين ان الاسرة هي الخلية بالنسبة للامة التي طالما بقيت سليمة تكون الامة بخير واذا مرضت وهنت الامة بمرضها.

وحذر من الدور الذي تقوم به الجمعات والمؤسسات الممولة اجنبيا والتي تدعي الدفاع عن الاسرة والمرأة في الترويج للافكار التي من شأنها تدمير الاسرة.

واكد الدكتور عربيات ان الاسلام اول في بداية القرن السابع الميلادي حقوقا للمرأة واعطاها الدور الذي يتناسب وقدراتها ومكانتها في المجتمع.

وشدد على ضرورة احياء الاسلام الحقيقي الذي يخرج من صلب القرآن ويرد على من يروجون الى ان الاسلام يعتبر صوت المرأة (عورة).

ولفت الى ان جمعية العفاف اصدرت 70 كتابا ومطبوعة تتعلق بالاسرة.

ودعا المخلصين للوطن الى دعم نقابة المهندسين لانها تدافع عن الوطن والاسرة، في وقت يستهدفها من لايعرفون مصلحة الوطن.

ومن جانبه قال عضو مجلس نقابة المهندسين م.خالد ابورمان ان النقابة تولي بناء الاسرة الاردنية اهتماما كبيرا لكونها اسرة مستهدفة من اعداء الامة وعلى رأسهم العدو الصهيوني.

واشار الى ان النقابة تقف الى جانب قضايا الوطن والمجتمع نظرا للمسؤولية الملقاة على عاتقها كمؤسسة وطنية وبيت خبرة.

ولفت الى ان الاسرة هي الحصن المنيع في الحفاظ على المنضومة الاخلاقية للمجتمع، وان النقابة تشجع على بناء الاسرة المتماسكة.

وبين ان النقابة قدمت قروضا حسنة للمقبلين على الزواج لنحو 711 مهندسا ومهندسة بقيمة مليون و400 الف دينار العام الماضي.

ومن ناحيته قال رئيس الجمعية الأردنية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة م.حاتم البشتاوي ان القرآن الكريم افرد 70 اية تشريعية للاسرة.

واضاف ان المجتمع الاردني والعربي والاسلامي يتعرض لهجمة علمانية لاجتثاث القيم العليا التي انشأ الله بها خير امة اخرجت للناس.

واشار م. البشتاوي الى عدد من مظاهر التفكك الاسري من بينها ازدياد حالات الطلاق (3339
) عام 2013 وارتفاع نسبة الطلاق قبل الدخول (79.4%) ووجود 342 مسنا في ملاجيء العجزة، بالاضافة الى ارتفاع معدلات الجريمة.

واكد انه لايوجد علاج لقضايا الاسرة بعيدا عن المنهج الرباني القرآني.

  وقدمت في اليوم العلمي عدة أوراق عمل من قبل الاستشـاري الدكتور عبد الرحمن ذاكر، والقاضـي الدكتور سامر القبّج، والأديبة خولة العناني، والدكتورة فاطمة السعدي، وبثينة الخطيب.














يتواجد حاليا:
99
أنت الزائر رقم:
16362816