"المهندسين": المعتقلين نشطاء لقضايا وطنية ولم يرتكبوا اي...


21-01-2015

 

 

 
بيان صادر عن مجلس نقابة المهندسين الأردنيين بخصوص المهندسين وموظفي النقابة المعتقلين

 

 

 

في الوقت الذي يدافع العالم عن حرية التعبير والرأي لايزال عدد من المهندسين وموظفي النقابة يقبعون في سجون الوطن ليس لجريمة ارتكبوها، بل لانهم دافعو بالكلمة الحرة وبالطرق السلمية عن وطنهم والاسرى القابعين في سجون الاحتلال الصهيوني والمسجد الاقصى.
واننا اذ نستنكر استمرار اعتقال أعضاء وموظفي نقابة المهندسين ومنع الزيارات عنهم الا مرة واحدة اسبوعياً وابقائهم في غرف انفرادية.
لنطالب بالافراج عنهم وتكريمهم على ما قدموه للقضايا الوطنية التي لايزالون يضحون من اجلها.
واننا في نقابة المهندسين نعتبر ان التهم الموجهة لزملائنا المهندسين والموظفين ماهي الا تهم سياسية جاهزة لا تمت لواقع الامر بصلة خاصة وإنهم لم يرتكبوا اي جرائم بنشاطاتهم من اجل القدس وفلسطين والاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني.
والى حين احقاق الحق وعودة زملائنا الى منازلهم وأهاليهم فاننا نؤكد على ضرورة معاملتهم معاملة تليق بهم وبسمعة الاردن في مجال حقوق الإنسان والمواثيق التي وقع عليها، وتمكينهم من الحصول على مختلف وسائل التدفئة والملابس الشتوية التي يحتاجونها في ظل هذا الجو القارص والسماح لأهاليهم وأصدقائهم بزيارتهم حسب المواعيد المعمول بها في السجون الأردنية وإخراجهم من الحجز الانفرادي .
 

مجلس نقابة المهندسين 

يتواجد حاليا:
64
أنت الزائر رقم:
14797336