عبيدات: المهندس الأردني رأس مال اقتصادي تنموي


23-03-2015

 مندوبا عن رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور افتتح وزير الاشغال العامة والاسكان م.سامي هلسة فعاليات مؤتمر الهندسة المدنية الأردني الدولي السادس الذي  شعبة الهندسة المدنية في نقابة المهندسين على مدى ثلاثة ايام في فندق لاند مارك.

 وقال م.هلسة ان المؤتمر يعد من اهم المؤتمرات العلمية المتخصصة وينسجم مع توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم بجعل الاردن مركزا اقليميا ودوليا لتبادل الخبرات في البناء والانشاء.

واضاف ان ان انعقاد المؤتمر واشار ان مجلس الوزراء شكل لجنة عليا سميت باللجنة الانشائية العليا تضم عددا من الخبراء بالقطاعين العام والخاص في مجالات العمل الانشائي، كما شكل لجنة دائمة برئاسة وزير الاشغال العامة والاسكان وعضوية عدد من كبار المسؤولين وممثلين عن القطاع الخاص تعنى بتطوير وتحديث العقود الانشائية بالمملكة.


واشار ان وزارة الاشغال عملت من خلال مجلس البناء الوطني الاردني على التعاون مع الجمعية العلمية الملكية لغايات ضبط الجودة للمواد الانشائية في مواقع الانتاج، وان مجلس البناء الوطني يعمل على الاستمرارية في تطوير وتحديث كودات البناء الوطني والمواصفات الفنية العامة لاعمال الاعمار بالمملكة وشموليتها.

وقال م.هلسة انه بناء على توجيهات رئيس الوزراء فقد تم ادراج قطاع البناء والهندسة والاسكان ضمن الخطة العشرية للحكومة 2015-2025 لما يساهم قطاع البناء والهندسة والاسكان بشكل استراتيجي في نجاح الاقتصاد الاردني وزيادة مستويات الصادرات وزيادة نسبة المشاريع العملاقة التي تنفذ من خلال الشركات الاردنية وزيادة عد الاردنيين العاملين في هذا القطاع، وان الوزارة تعمل على تنفيذ هذه الخطة بالتعاون مع شركة استشارية عالمية متخصصة بالتنسيق مع الشركاء في هذا المجال من بينهم نقابة المهندسين.

واوضح ان المهندسين الاردنيين معترف بهم في جميع انحاء المنطقة والعالم كأفضل المهندسين المؤهلين وفقا لافضل الممارسات والمعايير الدولية لدى شركات المقاولات والاستشارات في منطقة الخليج العربي والشرق الاوسط وشمال افريقيا، كما ان المكاتب الهندسية الاستشارية الاردنية من اكبر الاستشاريين لدى مشاريع التنمية البارزة في جميع انحاء العالم.

ومن جانبه قال نقيب المهندسين م.عبدالله عبيدات ان انعقاد المؤتمر يأتي ضمن سلسله مؤتمرات هندسيه تعقدها النقابة وتغطي من خلالها كافة الاختصاصات الهندسية بهدف الارتقاء بمهنة الهندسة من خلال اطلاع المهندسين على احدث المستجدات فيها.

واضاف ان النقابة تعمل من اجل رفع مستوى المهندس الأردني للوصول إلى العالمية، وطرح مواضيع هندسيه تهم الوطن والمواطن الأردني كالطاقة والمياه والنقل والمرور والبنية التحتية .

 

واشار ان نسبة المهندسين إلى السكان في الاردن أعلى نسبه في العالم وتبلغ 1-70 بينما النسبة العالمية 1-180 ، وان هذا يمثل تحديا كبيرا للدولة الأردنية وان النقابة أخذت على عاتقها ان تحول هذا التحدي إلى فرصة لأن المهندس الأردني هو رأس مال اقتصادي تنموي، وهو الباني المخلص وأساس أي عملية تنموية.

بدوره قال رئيس شعبة الهندسة المدنية في النقابة خالد ابورمان ان الهندسة المدنية من اهم العلوم التطبيقية واعرقها واكثرها تشعبا كونها تحتوي على سبع اقسام رئيسية يتفرع منها حوالي 30 فرعا مؤكدا اهمية المؤتمر في عرض اخر ماتوصل اليه علم لهندسة المدنية في مختلف اختصاصاته الفرعية، وسيوفر الفرصة للمهندسين للحوار مع العلماء والخبراء الدوليين والبحث عن حلول للمشاكل التي تواجه الوطن والمهندس الاردني.

واضاف ان الشعبة بصدد اعداد دليلين بالتعاون مع الوكالة السويسرية حول الاشراف الهندسي وتقيم اضرار المباني بعد وقوع الزلازل مشيرا الى ان الشعبة اصدرت دليلا متخصصا بحديد التسليح.

ومن ناحيته قال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر د.امجد البرغوثي ان المؤتمر سيناقش  42  ورقة وبحثا علميا ل32 باحثا من الاردن و 16 دولة عريبة واجنبية مشاركة في المؤتمر هي العراق وليبيا وفلسطين ومصر والسعودية وقطر ولبنان والجزائر وايران وتركيا وماليزيا والهند واستراليا وكندا وامريكا وسويسرا.

واضاف ان محاور المؤتمر ستتناول الانشاءات والمواد، وتقييم و إعادة تأهيل المنشأت، والهندسة الجيوتقنية، والهندسة البيئية، وادارة الإنشاء، والاستدامة والانشاءات الخضراء، والموارد المائية والمنشأت الهيدروليكية.

لفت الدكتور البرغوثي الى انه سيكون هناك اربعة متحدثين رئيسيين من كندا وسويسرا وتركيا ومصرسيقدمون خمس محاضرات في احدث ماتوصل اليه العلم.

 

واشار الى انه ستعقد على هامش المؤتمر ورش عمل حول تطوير كودة مقاومة الزلازل، وجلسة حوارية حول المياه والبيئة في الاردن، وورشة حول تصميم المباني العالية للزلازل.

 

وفي نهاية حفل الافتتاح تسلم مندوب رئيس الوزراء درعا تقديريا من نقيب المهندسين.





يتواجد حاليا:
28
أنت الزائر رقم:
13780477