بيان بمناسبة ذكرى يوم الأرض


01-04-2015

 في مثل هذا اليوم كانت أيام العــز والشهادة حاضرة في مشهد ملحمي روى أبطاله بدمائهم الزكية ارض فلسطين.

في مثل هذا اليوم سنقول بعد أعوام ليست ببعيدة ان فلسطين كانت محتلة وان من حررها رجال تمسكوا بأرضهم ولم يفرطوا بها أو يتنازلوا عنها.

ويعلم الكيان الصهيوني الذي ارتكب مجزرته قبل 39 عاما بحق الفلسطينيين الذين تصدوا لمصادرة أراضيهم، خطورة استذكار الشعب الفلسطيني ليوم الأرض، لان ذلك يعني ان الفلسطيني لم ولن ينسى أرضه.

وهاهو الاحتلال الصهيوني الذي نسعى للسلام معه يستكثر على الشعب الفلسطيني إحياء هذا اليوم، فتصدى للمتظاهرين بالرصاص والغاز الذي أصاب منذ ذلك الحين مئات الفلسطينيين الذين أنجبوا المقاومين والذين سينجبوا المحررين للقدس وفلسطين ان شاء الله.

ولا ننسى في هذا اليوم ألام الفلسطينية التي أنجبت الأبطال والشهداء ومن ينتظر الشهادة على أعتاب القدس والجليل والنقب ليثأروا لدماء إخوة لهم في الأرض سقطوا دفاعا عن حقهم المغتصب.

ونحيي المرأة الفلسطينية التي تتمسك بشجرة الزيتون، فكانت هي الأم الحقيقية للأرض التي ستبقى فلسطينية الهوية.

ونحن في نقابة المهندسين نؤكد في هذه المناسبة على ثوابتنا الوطنية بان فلسطين من البحر إلى النهر عربية إسلامية ووقف للأمة العربية والإسلامية.

ونؤكد على ضرورة دعم المقاومة الفلسطينية وتوحد الشعب الفلسطيني خلفها كونها تشكل المشروع الوحيد لتحرير فلسطين التاريخية.

ونعتبر ان كل المؤامرات والحلول السلمية لم تجلب للأمة العربية والشعب الفلسطيني إلا مزيدا من احتلال الأرض والاستيطان والتهويد للقدس والأقصى.

كما اننا نستغرب استمرار اعتقال عدد من المهندسين وموظفي النقابة وابناء هذا الوطن بتهمة دعم المقاومة الفلسطينية، في الوقت الذي يدنس فيه الصهاينة ارض الاردن الطهور ويقيموا فيه صلواتهم امام اعين الاجهزة الامنية.

 

يتواجد حاليا:
66
أنت الزائر رقم:
17843215