عبيدات: النقابة مصرة على على دورها تجاه قضايا القدس وغزة...


05-05-2015

 طالب نقيب المهندسين م.عبدالله عبيدات المقاومة الفلسطينية بالعمل على تحرير الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني ومن بينهم الاسير المقدسي محمود عيسى.

وقال خلال رعايته حفل توقيع كتاب الاسير المقدسي "نظرية المؤامرة في القرآن الكريم" الذي نظمته لجنة مهندسون من اجل فلسطين والقدس انه لولا معية الله وصحبة القرآن الكريم لاصبح العديد من الاسرى في المصحات العقلية.

واضاف م.عبيدات ان النقابة مصرة على رفع ذكر الاسرى والمطالبة بتحريرهم كما ان لها دور في اعمار البلدة القديمة في القدس واغاثة قطاع غزة، وانه تم انجاز 95% من مستشفى الاطفال في دير البلح.

واشار الى ان مايقدم من اجل فلسطين ما هو الا استعدادا للمعركة الكبرى التي ستخوضها الامة لتحرير فلسطين وكافة الاسرى.

واستذكر م.عبيدات معتقلي دعم المقاومة الذين وقفوا الى جانب الاسرى، وطالب باطلاق سراحهم.

ومن جانبه قال رئيس لجنة القدس في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين د.رأفت المصري ان كتاب الاسير المقدسي يصنف بانه عمل رائع وعجبي ومبدع ويعكس الثقافة الواسعة التي يتمتع بها مؤلفه.

واضاف ان الاسير ابدع في معالجة موضوع كتابه والذي كتبه بمشاعر حقيقية ومؤمنه يلاحظها القاريء للكتاب ويتفاعل معها.

واشار د.المصري ان الكاتب انتهج التفسير الموضوعي والذي يتتبع المفسر للقرآن الكريم موضوعا محددا فيه.

وقالت شقيقة الاسير المقدسي ان شقيقها يحب ان يرتبط اسمه واسره بالقدس التي احبها وضحى ويضحي من اجلها.

واضافت ان تأليفه للكتاب انطلق من وجود نقيضين حول تفسير نظرية المؤامرة، وانه اراد ان يسلط الضوء على الحقيقة التي تفسر هذه النظرية ولم يجد افضل من القرآن الكريم لتفسيرها.

واشارت الى ان الاسير المقدسي اعتقل منذ العام 1993 وحكم بثلاث مؤبدات و46 عاما وانه امضى 15 عاما في العزل الانفرادي منها 11 عاما متواصلة.

وتطرق الاسير المحرر م.مازن ملصة الى جانب من حياة الاسير وتجربته معه في الاسر، وقال انه اطلق عليه عميد الاسرى المعزولين، وانه لولا تعلقه بالقرآن الكريم لخرج دون عقله في زنازين العزل.

واشار الى ان الكيان الصهيوني افرج عن كامل افراد مجموعته التي قتلت جنديا صهيونيا في صفقة وفاء الاحرار ولم تفرج عن الاسير المقدسي لكونه مصنف خطير جدا ويتمتع بشخصية وكارزما قيادية.

وكان مدير الحفل المهندس حسام غرايبة قد اشار الى ان الاسير المقدسي من مواليد عناتا القدس عام 1968، وانه حافظ للقرآن الكريم وله العديد من المؤلفات.

واشار الى ان امه لم تتمكن من رؤيته الا بعد مرور 8 سنوات على اسره في مشهد محزن استمر 15 دقيقة من خلف الزجاج العازل


يتواجد حاليا:
77
أنت الزائر رقم:
17843100