برعاية نقيب المهندسين احياء الذكرى الخامسة للعدوان على...


07-06-2015

 احيت نقابة المهندسين بالتعاون مع نقابة المهندسين الزراعيين ولجنة شريان الحياة الاردنية الذكرى الخامسة للعدوان الصهيوني على أسطول الحرية في العام 2010  والذي سقط معه عشرة شهداء اتراك والعشرات من الجرحى الاتراك والمتضامنين العرب والاجانب ممكن كانوا على متن السفينة مرمرة.

وعرض خلال الحفل الذي اقيم في مسبح مجمع النقابات المهنية مجسم للسفينة مرمرة التي اقلت نحو 800 متضامن تركي وعربي وأجنبي، وصور شهداء الاسطول.

واكد نقيب المهندسين م.ماجد الطباع ان البوصلة لن تحيد عن القدس والمسجد الاقصى، وان النقابة ستقف كما كانت الى جانب الشعب الفلسطيني ومقاومته ولن تحيد عن ذلك.

وقال ان استمرار العدوان الصهيوني على قطاع غزة ومحاصرته دفع نقابة المهندسين والنقابات المهنية والاحزاب السياسية والفعاليات الوطنية الى العمل من اجل كسر الحصار ورفع المعاناة عن الاهل في قطاع غزة.

واضاف ان النقابة بادرت بتأسيس الهيئة العربية والدولية لاعمار غزة بهدف ايصال المساعدات الغذائية والطبية الى القطاع، كما عملت على بناء مستشفى الاطفال والولادة في دير البلح وغيرها من المشاريع التي تساعد في التعامل مع العدوان المتكرر وتخفيف اثار الحصار الخانقة.

واستذكر م.الطباع الجريمة البشعة والقرصنة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الصهيوني على متن السفينة مرمرة في المياه الدولية وعلى متنها احرار العالم، الامر الذي اعتبره دليلا على همجية المحتل وتعاليه على كل القيم الاخلاقية والاعراف والقوانين الدولية.

ومن جانبه قال السفير التركي سدات اونال في كلمة القاها م.كفاح عمايرة ان للقضية الفلسطينية مكانة خاصة في قلب الشعب التركي، وان تركيا وقفت الى جانب الشعب الفلسطيني في دفاعه عن قضيته.

واضاف ان التعنت الاسرائيلي واقامة المستوطنات على الاراضي الفلسطينية واستمرار حصار غزة وما سببه من ازمة انسانية وممارسات الاحتلال غير المقبولة في القدس يطغى على امال السلام.

واشار الى دعم تركيا لدور الاردن الهام في رعاية المقدسات في القدس، وانها مستمرة في وقوفها مع الشعب الفلسطيني، والى انه ظهرت في الاونة الاخيرة بعض التطورات الايجابية في القضية الفلسطينية، والتي كان من ابرزها اعتراف معظم اعضاء المجتمع الدولي بدولة فلسطين.

ولفت الى المساعدات التي تقدمها تركيا للشعب الفلسطيني، موضحا انه يتم في الوقت الحاضر تنفيذ 20 مشروعا في عموم فلسطين اهمها مشفى الصداقة التركي الفلسطيني الذي يقام في غزة، ومشروع المنطقة الصناعية الذي سيقام في جنين.

فيما القى نقيب المهندسين الزراعيين محمود أبو غنيمة كلمة المشاركين في الاسطول قال فيها "يامرمرة لم تصلي غزة لكنك اوصلتي غزة الى كل بيت في العالم..وصلتي الى قلب كل حر شريف في العالم، وكسرتي الحصار وكسرتي قيد المتخاذلين الذين دفنوا رؤوسهم في تراب الخزي، وعريت امام ناظر العالم وسمعه الكيان الصهيوني فرآى كل العالم من هو الكيان الصهيوني الذي لايراعي حرمة ولاذمة لاحد".

وقدم الشكر للشعب التركي وحكومته على ما تقدمه من اجل الشعب الفلسطيني وان التاريخ سيبقى شاهدا على ذلك.

ومن جانبه لفت الاسير المحرر ايمن العدم الى قضية الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، ومعاناة ذويهم.

وطالب باقامة فعاليات واسعة للتضامن مع الاسرى، ومخاطبة المؤسسات الحقوقية والانسانية العربية والدولية حول مايتعرض له الاسرى، وتقديم الدعم المعنوي والمادي لهم ولاهاليهم.

وتضمن الحفل فقرات فنية قدمتها فرقة بلادي للتراث الفلسطيني، وكذلك رسم لوحة تمثل السفينة مرمرة.


يتواجد حاليا:
66
أنت الزائر رقم:
14647131