اقامة افطار خيري لاعادة اعمار مركز صحي في غزة


02-08-2015

اقامت اللجنة العليا لاعمار غزة والتي تضم (نقابة المهندسين ونقابة المقاولين وجمعية مستثمري قطاع الاسكان) حفل افطار خيري لجمع التبرعات لصالح مشروع إعادة بناء مركز صحي خزاعة بمحافظة خان يونس في القطاع.

وقال نقيب المهندسين م.ماجد الطباع ان اللجنة العليا لاعمار غزة منذ تأسيسها في العام 2009 تسعى الى مد يد العون للصامدين في قطاع غزة الذين تعرضوا الى ثلاث اعتداءات صهيونية متواصلة سقط خلالها الاف الشهداء والجرحى عدا عن تشريد من هدمت منازلهم.

واضاف خلال الحفل ان اللجنة استطاعت انجاز اقل الواجب تجاه القطاع مثل انشاء مستشفى الولادة والاطفال في دير البلح بكلفة 4 ملايين دولار بالشراكة مع البنك الاسلامي للتنمية في جدة، وترميم وتطوير عدد من العيادات والمراكز الصحية في القطاع، مثل عيادة العطاطرة وقسم الكلى في مستشفى الشفاء ومركز صحي محمد الدرة.

واشار م.الطباع ان اللجنة عملت على اعادة بناء عدد من الوحدات السكنية في القطاع والمساهمة في ترميم بيوت الفقراء، عدا عن تأمين الادوية التي يحتاجها القطاع بالتنسيق مع وزارة الصحة الفلسطينية والهيئة الخيرية الهاشمية، وتأمين لوازم الايواء والاغاثة للمشردين في المدارس بالتنسيق مع اتحاد الجمعات الخيرية في غزة والهيئة العربية الدولية لاعمار غزة، وتأمين الطرود الغذائية للمشردين في المدارس.

واوضح ان اللجنة قامت بتأمين 300 وحدة سكنية جاهزة (كرافان) للقطاع من خلال الهيئة الخيرية الهاشمية، وساهمت في مشروع ازالة وترميم الابنية المتصدعة والايلة للسقوط نتيجة العدوان بالتنسيق مع الهيئة العربية لاعمار غزة، وتأمين الحقائب المدرسية لطلاب غزة من خلال الهيئة.

ومن جانبه قال رئيس اللجنة العليا م.حيدر التميمي ان المشروع عبارة عن إنشاء مقر جديد لعيادة خزاعة (مستوى ثالث) بخانيونس على قطعة أرض مساحتها 400م2، وتجهيزه باحتياجاته من الأجهزة والمعدات والأثاث، مما يعني إعادة تقديم الخدمة الصحية لسكان المنطقة الذين يزيد عددهم عن 10,000 نسمة، بينما تقدر عدد الحالات المستفيدة من خدمات العيادة يوميا حوالي 100 حالة.

واضاف خلال الافطار الذي اقيم في مطاعم جبري ان مكان العيادة الحالي تعرض لأضرار جسيمة خلال العدوان الأخير على القطاع، مما أدى إلى توقف العمل فيها وحرمان أكثر من 10 آلاف مواطن من حقوقهم في تلقي رعاية صحية.

واشار الى ان مكان العيادة الحالي كان عبارة شقة تقع ضمن مبنى يعود لبلدية خزاعة، مما يتعارض مع رؤية الوزارة نحو استقلالية المراكز الصحية بهدف تحسين الخدمة المقدمة، وانه يوجد قطعة أرض مخصصة للعيادة بمساحة 400م2.

واوضح ان مقر العيادة الحالي لا يلبي احتياجات المرضى من الرعاية الصحية، نظرا لضيق المكان وعدم ملائمته كمكان لمركز صحي وخاصة بعد تعرضه للقصف والاستهداف خلال الحرب.

ولفت الى ان كلفة المشروع تصل الى 500 الف دولار، وان من شأنه تخفيف معاناة المرضى والمواطنين في منطقة خزاعة ودعم صمودهم من خلال توفير مكان مناسب ومجهز يلبي احتياجاتهم الصحية وخاصة كونهم في منطقة حدودية وخطرة.

واعلن خلال الحفل الذي تحدث خلاله الداعيتان محمد النابلسي والدكتور احمد نوفل عن جمع 200 الف دينار اردني و80 الف دولار لصالح مشروع مركز صحي خزاعة. 

يتواجد حاليا:
60
أنت الزائر رقم:
14804945