بيان بخصوص اقتحامات المسجد الأقصى المبارك


04-08-2015

 عادت قطعان المستوطنين خلال الايام الماضية لتنفيذ سلسلة من الاقتحامات وتدنيس المسجد الاقصى المبارك في ظل صمت عربي ودولي وانشغال العالم بمكافحة الارهاب متناسيا الارهاب الذي يمارسه الصهاينة بحق الشعب الفلسطيني والمقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف.

واننا في نقابة المهندسين نستنكر هذا الصمت، ونستغرب تراجع الاهتمام العربي والعالمي بقضية القدس والمسجد الاقصى، ونرى ان القبول بهذا الوضع سيؤدي حدوث ماهو اسوأ لاقدر الله اذا لم يتم وضع حد للممارسات الصهيونية العنصرية البغيضة في المسجد الاقصى والقدس.

وامام تلك الاقتحامات يجب على جميع الدول العربية والاسلامية وعلى رأسها الحكومة الاردنية ان تقوم بواجبها تجاه المسجد الاقصى، وعلى الحكومة ان تتحمل مسؤولياتها تجاه المسجد الاقصى وان لاتسمح بالمساس بدورها السيادي والتاريخي في المسجد الاقصى.

وندعو الحكومة الاردنية الى وقف ملاحقة المدافعين عن القدس والاقصى وتقديمهم للمحاكمة، والى طرد السفير الصهيوني من عمان ردا على استمرار الاقتحامات.

ونطالب السلطة الفلسطينة ان تتوقف عن اعتقال الشرفاء الذين يدافعون عن المسجد الاقصى تحت مايسمى "بالتنسيق الامني" وان لاتكون عونا للصهاينة في قمع الشعب الفلسطيني والتعدي على المقدسات في القدس وتدنيسها.

وندعو اللجان الشعبية المعنية بقضية القدس الى التحرك واقامة الفعاليات التي من شأنها لفت انظار العالم الى التهديدات التي يتعرض لها المسجد الاقصى والتي اصبح بعضها امرا واقعا بعد ان كان مجرد مخططات.

يتواجد حاليا:
83
أنت الزائر رقم:
19310043