اكاديميون يناقشون الفجوة بين الاكاديمي والاستشاري


01-12-2015

 شكلت نقابة المهندسين لجنة من المهندسين الاكاديميين بهدف لاستفادة من خبرة الاكاديميين وربطها في العمل المهني ومشاركتهم فيه.

كما تهدف اللجنة الى اشراك المهندسين الاكاديميين في لجنة تعديل نظام ممارسة المهنة، وتحديد التحديات المهنية التي تواجههم وايجاد حلول المناسبة لها.

وجاء ذلك خلال اللقاء الحواري الذي عقدته لجنة ممارسة المهنة في النقابة لمناقشة "رؤية الاكاديميين في ممارسة المهنة" تحدث فيه عضو مجلس النقابة د.موفق الزعبي ورئيس اللجنة م.عامر الطباخي، وعدد من المهندسين الاكاديميين العاملين في الجامعات الاردنية والاعضاء مجالس الشعب الهندسية وممثلين عن لجنة ممارسة المهنة.

وتم التطرق خلال الحوار الى دور النقابة المهني، والتحديات التي تواجه الواقع الوطني الهندسي، والفجوة بين العمل الاكاديمي والعمل الاستشاري الهندسي، ورفد الخبرات العلمية ودمجها في المؤسسات الصناعية، والاستفادة من الكفاءات والعلماء، واسباب ضعف العمل الهندسي، والقصور في تطبيق التشريعات، والقصور في التشريعات نفسها.

واشار متحدثون الى ان النقابة بإصدار نظام ممارسة مهنة الهندسة رقم (22) بتاريخ 1/6/1999 والذي يشكل إطاراً قانونياً يهدف إلى تنظيم ممارسة العمل الهندسي كما يعتبر الأداة الفعالة لتطوير العمل الهندسي تحقيق الإرتقاء المطلوب في جودة منتج القطاع الهندسي ورفع المستوى العلمي والمهني للعاملين في هذا القطاع.

واكدوا ان هناك حاجة ماسة لتعديل نظام ممارسة المهنة ليتماشى مع التطورات في العمل الهندسي كما ان هناك حاجة الى تحديث وتطوير مستمرين للتعليمات الاجرائية المتعلقة بالنظام.

يتواجد حاليا:
59
أنت الزائر رقم:
18864581