"المهندسين" تشارك في معرض اليوم العالمي لادارة المشاريع


13-12-2015

 افتتح سمو الأمير علي بن نايف يوم السبت الماضي معرض اليوم العالمي لادارة المشاريع الذي نظمته جمعية إدارة المشاريع الاردنية في فندق الهوليدي إن.

 واشتمل المعرض على العديد من المشاركات من كبرى الشركات المتخصصة والعاملة في مجال إدارة المشاريع كالتدريب والإستشارات والخدمات.

واعرب سموه عن تقديره لمثل هذه الفعاليات التي توفر فرصة للاطلاع على مستجدات ادارة المشاريع واشار الى اهمية العمل على تعريب التدريب في ادارة المشاريع وتطوير آلياتها، بما يتناسب مع متطلبات السوق العربية في تدريب العاملين بالمشاريع وادارتها.

 

وشاركت نقابة المهندسين الأردنيين ممثلة في ادارة التدريب والشؤون النقابية في المعرض من خلال جناحها الذي استعرضت فيه كافة نشاطات قطاع التدريب والشؤون العلمية، ولاقى الجناح اقبالاً ملحوظاً من جميع المشاركين والزائرين للمعرض.

واكد مساعد الأمين العام للإدارة التدريب والشؤون العلمية في النقابة الدكتور موسى حبيب حرص النقابة الدائم في التواجد بمثل هذه الفعاليات الهامة التي توفر فرصة لتبادل الخبرات والاطلاع على اخر المستجدات العلمية اضافة الى عرض جميع الخدمات التي تقدمها ادارة التدريب لكافة الزملاء، سواء من خلال مركز التدريب الذي يسعى الى تزويد كافة الزملاء بالمعرفة و المهارات التدريبية اللازمة التي تمكنهم من أداء وظائفهم الحالية والمستقبلية بكفاءة و فعالية.

وأكد حبيب على أن التدريب هو من اهم وسائل المعرفة للمهندس التي تمكنه من تنمية قدراته والحصول على اكبر نفع له ولمؤسسته ولمجتمعه المحيط به، لهذا يحرص المركز على اقامة دورات في ادارة المشاريع الهندسية في مختلف المجالات والتي يستخدمها المهندس في المجالات التطبيقية في عمله اليومي.

واضاف إن المؤتمرات العلمية وجه حضاري للدول والمؤسسات العلمية، حيث تعد  أحد المعايير العلمية المهمة لتقدم الدول، ولها أهمية قصوى في دفع عجلة البحث العلمي قُدُماً، ونشر أهم المستجدات العلمية العالمية، وتمثل أيضاً تعزيزاً للدول والباحثين على الصعيد المحلي والعالمي.

واشار إلى أن المؤتمرات التي تقيمها نقابة المهندسين ذات مستوى علمي وبحثي عالٍ، تجمع الباحثين العرب والعالميين من خلا توظيف اساليب ادارة المشاريع في ادارة مؤتمراتها العلمية الهندسية الدولية.

كما تم خلال المعرض التعريف بخدمات دائرة التأهيل والاعتماد المهني التي تهدف الى رفع سوية المهندسين ومهنة الهندسة وتحسين وتطوير القدرة التنافسية للمهندسين الأردنيين على المستوى المحلي والعربي والإقليمي يشكل تحديا حقيقيا امام نقابة المهندسين خاصة مع التزايد الضخم لإعداد المهندسين الاردنيين، حيث ان الحصول على الاعتماد المهني اصبح من متطلبات العمل في دول الخليج العربي خاصة السعودية والكويت وقطر، الامر الذي يتطلب تعاون المؤسسات الحكومية مع النقابة في تطبيق مشروع التأهيل والاعتماد.

يذكر بأنه قد تخلل المعرض محاضرات متخصصة في الإدارة المحلية للمشاريع وإدارة المخاطر وتحليل الأعمال قدمها متخصصون في هذا المجال.

يتواجد حاليا:
20
أنت الزائر رقم:
14139913