"المهندسين" تطالب الحكومة بالتحرك لمتابعة أوضاع الأسرى...


04-01-2016

 "الحريات" و "مهندسون من أجل فلسطين والقدس" تنظمان جلسة بعنوان "اسرانا يوميات وحقائق"

 طالبت نقابة المهندسين على لسان رئيس لجنة الحريات فيها، المهندس مازن ملصة الحكومة الأردنية بالتحرك لمتابعة أوضاع الأسرى الأردنيين داخل سجون الاحتلال الصهيوني، من خلال ترتيب زيارات لذوي الأسرى وارسال محامين لدراسة أوضاعهم القانونية، وأطباء لمعاينة حالتهم الصحية.

كما طالب م. ملصة الحكومة بارجاع الأرقام الوطنية التي سلبت من العديد من الاسرى، والتلويح بتجميد كافة العلاقات السياسية والتجارية مع الكيان الصهيوني للضغط باتجاه الافراج عن الاسرى الاردنيين.

جاء ذلك خلال جلسة حوارية نظمتها لجنتا الحريات ومهندسون من أجل فلسطين والقدس في نقابة المهندسين، تحت عنوان "اسرانا يوميات وحقائق"، في حين تغيب عنها الضيف الرئيسي في النشاط  رئيس لجنة أهالي أسرى القدس، أمجد أبو عصب بسبب اجراءات الاحتلال الصهيوني على جسر الكرامة وسماحها له لاحقا بالدخول الى الاردن متأخرا عن وقت الجلسة .

واستعرض الاسير المحرر و رئيس فريق فداء انس ابو خضير خلال الجلسة أوضاع الأسرى داخل سجون الاحتلال، الذين بلغ عددهم وفق اخر الاحصائيات 7800 اسير منهم 26 أسيرا أردنيا كان آخرهم المهندس ثائر الحويطي بالاضافة 55 أسيرة، و420 طفل اسير، إضافة إلى استشهاد 208 أسير داخل السجون منذ عام 1967.

واستنكر المشاركون الصمت العربي المطبق الذي تمارسه الحكومات العربية عامة والحكومة الأردنية خاصة تجاه ملف الأسرى وما يتعرضون له من تعذيب داخل سجون الاحتلال.

وعبّر والد الأسير محمد مهدي وشقيق الاسير عبدالله جابر عن استهجانهما لتقاعس وزارة الخارجية الأردنية تجاه الاسرى الأردنيين لدى الاحتلال وعدم تعاون السفارة الاردنية في الاراضي المحتلة معهم.

وتحدثت الأسيرة الاردنية المحررة نسيبة جرادات عن معاناة الأسيرات داخل سجون الاحتلال، وأنواع العذاب الذي يواجهنه خاصة في فصل الشتاء من نقص للاغطية وعدم اغلاق النوافذ وتدفق المياه إلى أماكن تواجدهن، ووضعهن في سجون ضيقة جدا.

وأكدت شقيقة المفقود الاردني ليث الكناني، أن معاناة أهالي المفقودين لا تقل درجة عن معاناة أهالي الأسرى، بل وقد تفوقها غالبا، إذ أن أهالي المفقودين لا تتوافر لديهم أي معلومات عن أبنائهم ما يضعهم في دوامة البحث عنهم لدى الجهات المعنية التي لم تبد كذلك اي اهتمام لقضيتهم، مبينة أن شقيقها غادر المملكة إلى مصر في 2007 ولم يمكنوا من الحصول على اي معلومة حوله منذ ذلك الوقت.     

وعرض فريق فداء في ختام الجلسة التي أدارتها الأسيرة الاردنية المحررة أحلام التميمي فيلما قصيرا بعنوان "بصمات مضيئة" استعرض فيه أعداد الأسرى والاسيرات والأطفال داخل سجون الاحتلال، والجهود التي تبذلها اللجان داخل الأردن في قضية الأسرى ، وأهمية تكثيف الجهود الاعلامية لابراز ملف الاسرى.

يتواجد حاليا:
78
أنت الزائر رقم:
15787260