انطلاق مؤتمر نمذجة معلومات البناء الثاني بمشاركة عربية...


03-05-2016

 مندوبا عن رئيس الوزراء افتتح وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سامي هلسة الأحد أعمال مؤتمر نمذجة معلومات البناء   "BIM" بدورته الثانية والذي تنظمه ادارة العلاقات الدولية وتطوير الاعمال في نقابة المهندسين بالتعاون مع الشعبة المعمارية فيها.

وقال م. هلسة إن المجالات الهندسية التي يطرحها المؤتمر من شأنها أن تسهم في رفع قدرات المهندسين, والحث على التنافس في القطاع الهندسي الاستشاري الأردني وتطوير الأداء الهندسي وفتح مجالات جديده أمام المهندسين وتوسعة نطاق العمل الهندسي والمساهمة في رفعة الوطن. 

وأشار إلى أن الحكومة وبناء على توجيهات جلالة الملك أولت قطاعي البناء الهندسي (الانشاءات) والاسكان اهتماما ضمن خطة الحكومة الاستراتيجية للاطار المتكامل للسياسات الاقتصادية والاجتماعية للسنوات العشر القادمة 2015-2025.

وأكد م. هلسة خلال الافتتاح أن وزارة الاشغال العامة والإسكان وبالتعاون مع جميع الشركاء وخاصة نقابتي المهندسين والمقاولين تسعى بكل جد لمواكبة عصر التطور والتكنولوجيا في شتى مجالات الاختصاص وذلك حرصا على تقديم أفضل خدمة باستخدام أفضل المعايير والمقاييس العالمية في شتى مراحل العمل والبناء. 

وعبر عن جزيل شكره وتقديره  لنقابة المهندسين الأردنيين على ما تقدمه من انجازات تسهم في تطوير العمل الهندسي، ولما لها من دور هام وبارز في تبنيها لمثل هذه المؤتمرات النوعية وما هذا المؤتمر إلا شاهد على ذلك.

بدوره قال نقيب المهندسين المهندس ماجد الطباعأن انعقاد هذا المؤتمر يأتي ضمن سلسلة مؤتمرات هندسية وعلمية أردنية دولية تغطي كافة الاختصاصات الهندسية تنظمها النقابة للارتقاء بمهنة الهندسة ورفع مستوى المهندس الأردني للوصول إلى العالمية ومن أجل طرح مواضيع هندسية تهم الوطن والمواطن الأردني. 

وأشار إلى أن هذا المؤتمر يأتي كذلك في إطار إسهام النقابة في بناء منظومة مجتمع أردني هندسي معرفي ورقمي متطور تكنولوجيا، وبهدف تطوير واستخدام التكنولوجيا في القطاع الهندسي الاستشاري الأردني وفق المرجعيات والمتطلبات العالمية . 

وأعرب م. الطباع عن أمله في أن يكون مؤتمر BIM خطوة جدية في هذا المجال ومنصة لربط الخبراء والشركاء الدوليين في مجال نمذجة معلومات البناء، ونقطة انطلاق لاكتشاف أحدث الابتكارات والاتجاهات والتطورات محليا عالميا ونحن نعمل جميعا لتحقيق هذه الأهداف. 

من ناحيته قال رئيس شعبة الهندسة المعمارية في النقابة المهندس بشار البيطار إن BIMليس برمجية عادية تضاف إلى قائمة البرمجيات التي يستخدمها المهندس، بل هي بيئة هندسية جديدة متكاملة تستدعي تغييرات هيكلية على طرائق العمل في الصناعة الإنشائية. 

وأكد أن التطبيق السليم لتقنيات BIMيعمل على تغيير جذري في علاقات فريق العمل ببعضهم، ويخفض من نسبة الأخطاء المرتكبة في المشاريع من حيث التصميم والتنفيذ. 

وقال مساعد أمين عام النقابة لتطوير الأعمال والعلاقات الدولية المهندس محمد أبوعفيفة إن نمذجة معلومات البناء مجال له أهمية كبيرة في تطوير القطاع الهندسي وتعزيز تنافسيته، وما هذا المؤتمر إلا ترجمة لخطة نقابة المهندسين المتمثلة بمفهوم "المهندس الأردني هو مهندس عالمي". 

وأكد على ضرورة التكاتف لتطوير المكاتب والشركات الهندسية المحلية والعربية من خلال تعزيز المعرفة والخبرة، وكذلك من خلال إعادة هيكلة شركاتنا لتتمكن من تقديم الخدمات وفق متطلبات أصحاب العمل. 

وسلم م. الطباع في ختام افتتاح المؤتمر لراعي الحفل درعا تكريما تقديرا على جهوده في دعم نشاطات النقابة. 

وشارك في المؤتمر نخبة من الخبراء والمتخصصين وشركات ومؤسسات عالمية وإقليمية ومحلية، يناقشون خلاله جملة من العناوين التي تعنى بنمذجة معلومات البناء بشكل معمق.

يتواجد حاليا:
63
أنت الزائر رقم:
17919890