"المهندسين" تبحث التحديات التي تواجه القطاع الصناعي في المملكة


03-05-2016

أكد نقيب المهندسين الأردنيين المهندس ماجد الطباع أن نهوض الصناعة الوطنية وارتقاءها إلى المستوى المطلوب يشكل نهوضا للاقتصاد الوطني في أي بلد في العالم، خاصة إذا ما حققت الصناعة الوطنية اكتفاء ذاتيا.

جاء ذلك خلال افتتاحه لورشةعمل نظمتها لجنة دعم الصناعات الوطنية في نقابة المهندسين الأربعاء في مجمع النقابات المهنية تحت عنوان "الصناعات الوطنية هموم وتطلعات".

وأشار م. الطباع إلى أن تحقيق الاكتفاء الذاتي في الصناعة الوطنية يفضي إلى تشغيل الأيدي العاملة وتوفير العملات الصعبة وتقليص نسبة البطالة، مؤكدا أن الصناعة الوطنية تعني اقتصادا قويا وبلدا منيعا محصنا لا يخضع للابتزاز السياسي.

كما أكد على ضرورة أن يكون دعم الصناعات الوطنية هم كافة مؤسسات الدولة، وأن تسعى إلى ترسيخ الحس الوطني الصناعي لدى المواطن.

وأشار إلى أن نقابة المهندسين خطت خطوات ثابتة في مجال دعم الصناعات الوطنية، من خلال تشكيل لجان متخصصة والتي بدورها وضعت حلولا للنهوض بالقطاع الصناعي المحلي.

وطالب م. الطباع المكاتب الاستشارية المحلية بإعطاء الصناعات الوطنية الأولوية في المواصفات التي يتم تضمينها في وثائق العقود للمشاريع المختلفة.

 

من جانبه قال رئيس اللجنة المهندس عمر الصويتي إن اللجنة تدرك تماما العقبات التي تعترض مسيرة الصناعات الوطنية وتقف حائلا أمام تطورها، وأنها من خلال ورشة العمل تسعى إلى تحسس مواطن الخلل وتحديد الجهود الواجب بذلها من قبل الاطراف ذات العلاقة.

بدوره قال عضو اللجنة المهندس ليون الحلته إن المملكة تملك حاضنة اقتصادية سياسية اجتماعية ومؤسسات صناعية رائدة حققت قصص نجاح في هذا القطاع.

وبحث المشاركون في اللقاء التحديات التي تواجه القطاع الصناعي في الأردن، والحلول المقترحة للتغلب على هذه التحديات، مستعرضين قصصا لصناعيين تجاوزوا المعيقات بنجاح

يتواجد حاليا:
53
أنت الزائر رقم:
17201952