عويس والطباع يبحثان تحسين واقع التعليم الهندسي


22-06-2016

قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وجيه عويس إن الوزارة تبحث وضع أسس جديدة لتنظيم فتح مزيد من كليات الهندسة في الجامعات الأردنية، مشيرا إلى أن زيادتها أسهمت بشكل واضح في تراجع التعليم الهندسي. 

وأضاف أن الوزارة تبحث كذلك إمكانية رفع معدلات القبول في كليات الهندسة في الجامعات غير الأردنية ومساواتها بمعدلات القبول محليا، واتخاذ قرارات تتعلق بعقد امتحانات لطلبة الهندسة قبل معادلة الشهادات الممنوحة لهم من جامعات غير أردنية. 

جاء ذلك خلال لقاء جمع الوزير د. عويس بنقيب المهندسين الأردنيين المهندس ماجد الطباع، بحضور أعضاء مجلس النقابة الدكتورة ليندا الحمود والدكتور موفق الزعبي والمهندس محمد الرفاعي ومساعد أمين عام النقابة للعلاقات الدولية وتطوير الأعمال المهندس محمد أبوعفيفة. 

وأكد د. عويس أن الوزارة حريصة على فتح قنوات التعاون والتواصل مع نقابة المهندسين في مجال تحسين التعليم الهندسي، خاصة بعد ارتفاع أعداد طلبة الهندسة على مقاعد الدراسة في الجامعات الأردنية والتي بلغت حتى الآن 61 ألف طالب وطالبة. 

من جانبه أكد نقيب المهندسين المهندس ماجد الطباع على ضرورة إعادة النظر في سياسات القبول المعتمدة في كليات الهندسة في الجامعات الأردنية خاصة في التخصصات التي تعاني ركودا في أسواق العمل محليا وعربيا. 

وتحدث م. الطباع خلال اللقاء حول نظام التأهيل والاعتماد المهني الذي أقر في عام 2014، مشيرا إلى أنه يعتبر خطوة متقدمة تحسب للنقابة التي تحرص من خلاله على رفع كفاءة المهندس وزيادة تنافسيته. 

كما أكد أن النقابة كانت ولازالت الذراع الفني للوزارة ومستشارة للحكومة في مجالات تخصصها، مطالبا بأن تكون ممثلة في لجنة معادلة الشهادات. 

وبحث الطرفان خلال اللقاء ملف المهندسين العاملين في المسار الأكاديمي في الجامعات وإمكانية تحسين أوضاعهم من خلال رفع العلاوات الفنية، سعيا للتقليل من نسبة هجرة الكفاءات الهندسية للخارج.

يتواجد حاليا:
72
أنت الزائر رقم:
17286310