هلسة بفتتح المؤتمر المعماري الأردني الدولي الخامس


01-11-2016

مندوبا عن رئيس الوزراء رعى وزير الأشغال العامة والاسكان المهندس سامي هلسة افتتاح افتتاح المؤتمر المعماري الأردني الدولي الخامس تحت عنوان "العمارة المعاصرة في العالم العربي: الفرص والتحديات" الذي تنظمه شعبة الهندسة المعمارية في نقابة المهندسين الأردنيين.

وقال م. هلسة إن المؤتمر يهدف إلى مناقشة واقع العمارة والتصميم وامكانية استعياب الفكر المعماري المتجدد لعمارة العصور العربية الاسلامية في العمارة العربية المعاصرة والحفاظ على القيم التراثية في المدن التاريخية وايجاد الحلول المناسبة لها.

وأكد في كلمته على ضرورة تكاتف الجهود العربية لحماية التراث المعماري العربي من التحديات الكبيرة التي يواججها اليوم نتيجة التجولات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للمجتمعات العربية.

وشكر م. هلسة القائمين على هذا المؤتمر ونقابة المهندسين لتبنيها لمثل هذه المؤتمرات التوعية، معربا عن أمله بالخروج بالتوصيات الهادفة إلى نشر الوعي للحفاظ على الهوية المعمارية في العالم العربي.

بدوره قال نقيب المهندسين الأردنيين المهندس ماجد الطباع إن هذا المؤتمر يأتي ضمن سلسلة المؤتمرات الهندسية والعلمية الأردنية الدولية التي تشمل كافة الاختصاصات الهندسية تنظمها النقابة للارتقاء بمهنة الهندسة ورفع كفاءة وقدرات المهندس الأردني للوصول إلى العالمية.

وأشار إلى أن المؤتمر يأتي كذلك في إطار إسهام النقابة في بناء منظومة مجتمع أردني هندسي معرفي متطور تكنولوجيا، وبهدف تطوير القطاع الهندسي الاستشاري الأردني وفق المرجعيات والمتطلبات العالمية.

كما أعرب عن شكره الجزيل رئيس الوزراء على رعايته لهذا المؤتمر، والقائمين على تنفيذه من شعبة الهندسة المعمارية واللجنة التحضيرية والرعاة الداعمين لاقامته ووسائل الاعلام وكل من ساهم لانجاح هذه التظاهرة العلمية الهندسية المميزة.

من جانبه قال عضو مجلس النقابة رئيس مجلس شعبة الهندسة المعمارية المهندس بشار البيطار إن هذا المؤتمر ينطلق تأكيدا على أن كون العمارة فنا وعلما واحترافا، مؤكدا أن العمارة أداة فاعلة في خلق البيئة المبنية من أجل احتضان الانسان.

من ناحيته قال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر المهندس وائل المصري إن اللجنة سعت من خلال المؤتمر إلى تدعيم التواصل بين الثقافات الدولية ةالاقليمية والمحلية، واثراء البحث العلمي في مجال العمارة والتخطيط العمارني والتصميم الحضري.

وأشار إلى أن المؤتمر يهدف إلى تسليط الضوء على البحث في تجليات مصطلح "العمارة المعاصرة" في العالم العربي، والسعي لفهم أعمق لاشكالية الهوية المعمارية ورفع مستوى الوعي العام فيما يرتبط بالعمارة والعمران في العالم العربي.

ويشارك في جلسات المؤتمر على مدار ثلاثة أيام كوكبة من المتحدثين الرئيسيين العرب والعالميين منهم مدير المدرسة الوطنية للعمارة في مدينة الرباط الدكتور حسن رضوان  والبروفوسور في العمارة والتخطيط والتاريخ الحضري في جامعة كاليفورنيا في بيركلي نزار الصياد الرؤوف ومنسق برنامج التخطيط العمراني بجامعة قطر الأستاذ الدكتور علي عبد وأستاذ العمارة والتصميم الحضري والتخطيط في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور روبرت صليبا.

ويرعى المؤتمر عدد من كبرى المؤسسات والشركات والمكاتب الهندسية منها شركة زين وامانة عمان الكبرى مجموعة تمدين والشركة العالمية لفرش المشاريع " Art line" وشركة ميسم معماريون و مهندسون واتحاد المستشارين- جعفر طوقان وعماريون وشركة المنيوم البتراء وبنك دبي الإسلامي.

كما شارك في دعم المؤتمر الجمعية العلمية الملكية وجامعة البتراءوشركة النظم العمرانية المتحدة ومكتب المهندس صخر مروان دودين ومكتب المهندس وائل المصري مخططون ومعماريونومكتب يغمور الاستشاري وشركة كناوف للانشاءات وعناصر البناء " knauf" ومكتب المهندس للعمارة الحديثة ومكتب المهندس زكي سيد أحمد – معماريون و استشاريون وشركة الاستشارات و الحلول الهندسية وشركة دار العمران تخطيط العمارة. 

يتواجد حاليا:
74
أنت الزائر رقم:
17891189