بيان صادر عن نقابة المهندسين الاردنيين حول دعوة نواب صهاينة...


08-11-2016

تابعت نقابة المهندسين الاردنيين ما رشح عن  المؤتمر السنوي لما يسمى جماعات "جبل الهيكل" الذي بادر إليه النائب عن حزب الليكود في الكنيست الصهيوني، المتطرف يهودا غليك، وحضره 10 نواب من الكنيست بالاضافة الى 3 وزراء صهاينة هم وزير الأمن الداخلي ووزير جودة البيئة وشؤون القدس ووزير الزراعة.

   وتدين النقابة وتستنكر هذا المؤتمر ومخرجاته التي أساءت للأردن، والتي تضمنت الدعوة الى تشكيل لوبي داخل الكنيست الصهيوني يدعو الى مناقشة سبل تغيير "الوضع القائم" في الأقصى، الذي نصت عليه الاتفاقيات الدولية وقرارات اليونيسكو، والمتعلق بحق الأردن في الوصاية على الأماكن المقدسة بما فيها المسجد الأقصى، وطالب هؤلاء بتغيير هذا الوضع لأن فيه "ظلم للشعب اليهودي" على حد مزاعمهم.

    وقد حذرت نقابة المهندسين في وقت سابق من ان مشاركة وزراء من الحكومة الصهيونية في هذه الانتهاكات الخطيرة يعبر عن الموقف الرسمي الصهيوني، وان الامر ليس مقتصرا على بعض المتطرفين من قطعان المستوطنين.

 وانه وازاء هذه التجاوزات لابد من موقف شعبي ورسمي موحد وصارم لحماية المسجد الاقصى المبارك .

وتؤكد نقابة المهندسين في هذا السياق على ما يلي :

1- ان محاولة تغيير الوضع القائم في الاقصى والمساس بالوصاية الاردنية على المقدسات هو امر بالغ الخطورة ولا يجب ان نسمح بحصوله.

2- تثمن نقابة المهندسين ما ورد في خطاب العرش السامي في افتتاح الدورة العادية الاولى لمجلس النواب الثامن عشر من تأكيد جلالة الملك على الاستمرار في حماية المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس.

3- تدعو نقابة المهندسين الى عقد مؤتمر شعبي كبير يؤكد على موقف الاردنيين ملكا وحكومة وشعبا من القدس وأن المساس بالوصاية الاردنية على المقدسات خط احمر لا نقبل بتجاوزه تحت كل الظروف.

4- تطالب النقابة الحكومة الاردنية بالتحرك العاجل والسريع للرد على ترهات النواب والوزراء الصهاينة، كما على مجلس النواب الاردني ان يتبنى قضية الدفاع عن المسجد الاقصى المبارك استجابة لخطاب العرش السامي ولنداءات القدس والمقدسيين. 

يتواجد حاليا:
60
أنت الزائر رقم:
15816527