"المهندسات الأردنيات" يكرمن شهداء قلعة الكرك وأمهاتهم


22-01-2017

مندوبا عن نقيب المهندسين الأردنيين رعى نائب النقيب المهندس خالد أبو رمان فعاليات نشاط "معا لكرك الشهداء" الذي نظمته لجنة المهندسات الأردنيات في النقابة في قلعة الكرك بالتعاون مع فرع النقابة هناك.

وحضر اللقاء رئيس بلدية الكرك المهندس محمد المعايطة ورئيس مجلس فرع النقابة في الكرك المهندس وسام المجالي وعضو مجلس النقابة المهندس محمد الرفاعي.

وقال م. أبورمان إن حضورنا هنا اليوم هو ليس لتكريم الشهداء، وليس لتكريم الكرك، فإن الشهداء هم من يكرموننا، وإن الكرك تشرف من يمر منها ويغبّر قدميه بترابها الطاهر.

وأكد أن هذه النشاط هو تجديد للعهد للبقاء على الدرب الذي أراده الشرفاء من أبناء الوطن الذين قدموا ارواحهم رخيصة لنحيا، وقدموا دماءهم لتتدفق دماء العزة في عروقنا وعروق ابنائنا.

وأضاف م. أبورمان أدعو من هذا المنبر الكركي الاصيل إلى تمتين وحدتنا الوطنية والوقوف صفا واحدا خلف أجهزتنا الامنية في وجه الارهاب البغيض الدخيل على ديننا واعرافنا وحضارتنا .

 وأكد أن الحل الأمني ليس هو الحل الوحيد وأنه لوحده لن يجنبنا مخاطر الارهاب والفكر المنحرف، واننا بحاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى الى اطلاق خطة وطنية استراتيجية  تعالج هذه الظاهرة الخطيرة على كافة المستويات الفكرية والثقافية والاجتماعية، وتعالج الأسباب المؤدية لها والمحفزة عليها.

من جانبه قال رئيس مجلس فرع الكرك المهندس وسام المجالي إن المدنيين والعسكر من ابناء الكرك ومعهم إخوان لهم في الدم من أبناء هذا الوطن قدموا كل أشكال الشجاعة والفداء، فكانوا السور العالي المنيع أمام اجرام الفكرة.

وأكد أن الوفاء لدم الشهداء يكون بالتآلف والتوحد على ضرورة المحافظة على هذا الوطن من كل الأخطار الخارجية كالارهاب والحروب، والداخلية كازدياد الضغط على قوت المواطن وافقاره وسلبه حرياته وتحميله نتائج أخطاء المسؤولين.

بدوره قال رئيس بلدية الكرك المهندس محمد المعايطة إننا مدعوون أكثر من أي وقت مضى إلى تعزيز وحدتنا الوطنية التي يستهدفها أعداء الوطن من الارهابيين وأصحاب الاجندات المشبوهة.

 وأكد أن النيل من بلدنا مستحيل في ظل وعي الاردنيين وتلاحمهم وحرصم أن يبقى وطنهم آمنا مستقرا ومزدهرا وسط اقليم يموج بالمحن والفتن.

من ناحيتها قالت رئيس لجنة المهندسات المهندسة جمانة المفلح إن المهندسات الأردنيات تابعن على امتداد الوطن حادثة الكرك الأليمة، التي سطر أبناء الوطن على ترابه شموخا وإباء شكلوا به سياج القوة والتآلف والاخاء لحماية هذا الوطن من الارهاب ومطامعه.

وعبرت م. المفلح  باسم المهندسات في اللجنة عن فخرهن واعتزازهن بالتضحية التي قدمها أبناء المحافظة وشهدائها، وأكدت أن الحفاظ على موروثنا وتمسكنا بهويتنا هو جزء لا يتجزأ من حب الوطن وحمايته.

وأشارت إلى أن هذه مبادرة "إحياء" التي يندرج تحت مظلتها هذا النشاط تأتي سعيا من اللجنة لتعزيز الايجابية في مجتمعنا الأردني الكبير.

وأكدت رئيس لجنة مهندسات الكرك المهندسة ريف الجلامدة أن ملحمة قلعة الكرك ضربت أروع صور الالتحام والتعاضد والتكاتف بين أبناء المحافظة من جهة وأبناء الوطن من جهة أخرى.

وشددت م. الجلامدة أن محافظة الكرك بوعي أبنائها ستبقى عصية على كل أشكال الارهاب التطرف وتنبذه لتقطع دابر كل من يعتدي على وطننا وأهله وعلى الدين وسماحته وعلى الانسانية بكل منطلقاتها.

وأعلنت عضو الشعبة المعمارية في النقابة المهندسة بثينة الطراونة خلال اللقاء عن تبرع مكتبها الهندسي بتصميم نصب تذكاري لشهداء الكرك ووضع المخططات اللازمة له و لبرج الساعة، داعية البلدية إلى انفاق المبالغ المالية المخصصة للنصب والبرج على مشاريع أخرى.

ووضعت اللجنة بحضور نائب النقيب ورئيس البلدية والمشاركين لوحة تذكارية باسم النقابة في ساحة الشهداء عند مدخل القلعة، عقبها جولة في أروقة القلعة.

واختتمت اللجنة نشاطها بزيارة إلى أمهات الشهداء لتقديم واجب العزاء وتكريمهن بدروع باسم أبنائهن الشهداء. 

يتواجد حاليا:
77
أنت الزائر رقم:
18923977