"المهندسين" تنظم وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام


03-05-2017

نظمت نقابة المهندسين الأردنيين الأربعاء وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني أمام مبنى مجمع النقابات المهنية، بمشاركة النائبين يحيى السعود وصالح العرموطي.

من جانبه قال رئيس لجنة فلسطين النيابية النائب يحيي السعود إن الدبلوماسية الأردنية ممثلة بوزارة الخارجية مقصرة بشكل كبير في متابعة شؤون الأسرى الأردنيين في سجون الكيان الصهيوني.

ودعا مجلس النواب الأردني إلى عقد جلسة خاصة لمناقشة قضية هؤلاء الأسرى، مشيدا بالمواقف البطولية التي أظهروها في تضامنهم مع اخوتهم الاسرى الفلسطنيين في مشاركتهم الاضراب عن الطعام.

من ناحيته وجه نقيب المحامين السابق النائب صالح العرموطي تحية اكبار واجلال وفخر إلى الأسرى الأردنيين والفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال.

واستهجن العرموطي غياب وسائل الاعلام الرسمية وغير الرسمية عن تغطية ومتابعة أحوال الاسرى واضرابهم عن الطعام الذي يدخل يومه السابع عشر على التوالي.

وقال نقيب المهندسين المهندس ماجد الطباع إن تحرك الأسرى لقلع شوكهم بأيديهم وانتزاع حقوقهم بأنفسهم، وهي الحقوق التي سلبت منهم، رغم الاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي تنص عليها هو تحرك شجاع، وبطولي، وبقدر ما فيه من اظهار لقوة وعنفوان اسرانا الا انه يشي بالعجز الذي وصلت اليه أمتنا في الدفاع عن الأسرى.

وأكد أن نقابة المهندسين وهي تعتبر نفسها احدى مؤسسات الوطن الكبرى وتتحرك بنبض الشعب الاردني الذي ما عرف عنه الا كل دعم ومؤازرة للشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، تؤكد على موقفها الداعم لقضايا الأمة العادلة وعلى رأسها القضية الفلسطينية وركنها الاساسي المتمثل في قضية الاسرى.

ودعا م. الطباع مؤسسات حقوق الانسان والمنظمات الدولية إلى التحرك العاجل لنصرة الأسرى في وجه صلف الاحتلال وانتهاكاته المستمرة.

كما دعا وسائل إلاعلام إلى التركيز على هذه المعركة التي يخوضها الأسرى، باعتباره السلاح الأبرز الذي يسهم في انتصار قضية  الأسرى.

وأكد م. الطباع أن مطالب الاسرى المتمثلة بوقف العزل الانفرادي والاهمال الطبي ووقف الانتهاكات والممارسات العنصرية الصهيونية والهجمة البربرية عليهم هي مطالب عادلة ويجب على المجتمع الدولي ضمان تحقيقها ومحاسبة الاحتلال على انتهاكاته.

بدوره قال رئيس لجنة الحريات في النقابة المهندس مازن ملصة إن الأسرى المضربين عن الطعام يضربون اليوم أروع الأمثلة بصمودهم وصبرهم بأمعاء خاوية ضد تنكيل الكيان الصهيوني.

وحمل م. ملصة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة وصحة الأسرى، مطالبا الحكومة الأردنية ممثلة  بوزارة الخارجية بالتحرك العاجل للاطمئنان على صحة الاسرى الاردنيين المشاركين في الاضراب الى جانب إخوانهم في سجون الاحتلال.

وقال ممثل أهالي الأسرى الأردنيين المهندس شاهين مرعي إن اضراب الأسرى عن الطعام ما هو إلا دلالة على فقدهم الأمل من تحرك دول العالم لانهاء معاناتهم.

واستنكر م. مرعي الصمت المطبق الذي التزمته مؤسسات حقوق الانسان والمنظمات الدولية ومراقبتها عن بعد لما يطال الأسرى من تعذيب وتنكيل ومعاناة.

وقال المتحدث باسم الحملة الاردنية الشبابية لنصرة الاسرى المهندس عبدالله قفاف أن الشعب الأردني بكافة مكوناته وأطيافه يقف تضامنا مع الاسرى ويؤمن بشرعية مطالبهم.

ودعا الحكومة الأردنية أن تتخذ موقفا مشرفا تجاه قضية الأسرى والانتصار لمطالبهم، مطالبا كذلك النقابات ومجلس النواب ووسائل الاعلام بتقديم مزيد من الدعم لقضية الأسرى.

يتواجد حاليا:
79
أنت الزائر رقم:
17914787