"العليا لاعمار غزة" تنظم افطارها الخيري السنوي


13-06-2017

نظمت اللجنة العليا لإعمار غزة التي تضم في عضويتها نقابة المهندسين ونقابة المقاولين وجمعية المستثمرين في قطاع الاسكان حفل افطار خيري لصالح جمع التبرعات لمشاريع الاعمار في قطاع غزة بمشاركة نحو 500 شخص، تبرعوا بما يزيد على 100 ألف دينار.

وقالرئيس اللجنة العليا نقيب المهندسين المهندس ماجد الطباع إن غزة اليوم هي أحوج من أي وقت مضى للعون والإغاثة وإعادة الاعمار، فقد طال الامد على بيوت تهدمت وعائلات شردت ومؤسسات دمرت ولم تجد من العرب والحكومات نصيرا ولا معينا ولا سندا، بل وجدت على العكس تماما من عمق جراحها وزاد آلامها ثم تركها كالريشة في مهب الاحتلال.

وأشار إلى أن اللجنة العليا لاعمار غزة تجتمع بنخبة من الوجوه الخيرة اليوم ولا تدعي بأنها قامت بواجبها، فالواجب كبير، والمسؤولية ثقيلة، والمطلوب منا جميعا أكثر بكثير مما تم تقديمه سابقا، ولكن حسبنا وحسبكم ايها الاكارم أننا نسعى للقيام بواجبنا ما استطعنا إلى ذلك سبيلا.

وأوضح أن  اللجنة العليا لإعمار غزة ومنذ تأسيسها عام 2009  تسعى لمد يد العون لأهلنا الصامدين الصابرين في قطاع غزة والذين تعرضوا في السنوات الاخيرة إلى ثلاث مرات من العدوان الصهيوني المجرم فسقط آلاف الشهداء وآلاف الجرحى ودمرت المنشآت والمساكن والمزارع والمصانع وكل أشكال الحياة.

وبين أن اللجنة تمكنت خلال الفترة الماضية من انجاز القليل تجاه أهل غزة، ابرزها إنشاء مستشفى الولادة والأطفال في دير البلح وبكلفة 4 مليون دولار بالشراكة مع البنك الإسلامي للتنمية في جدة، وترميم وتطوير عدد من العيادات والمراكز الصحية في قطاع غزة منها: عيادة العطاطرة/ وقسم الكلى في مستشفى الشفاء/ ومركز صحي محمد الدرة وغيرها.

وأشار إلى أن اللجنة تمكنت من خلال التبرعات أيضا من إعادة بناء عدد من الوحدات السكنية في القطاع والمساهمة في ترميم بيوت الفقراء، وتأمين كميات مناسبة من الأدوية والعلاجات الطبية وبالتنسيق مع وزارة الصحة الفلسطينية والهيئة الخيرية الهاشمية، وتأمين لوازم الايواء والإغاثة للمشردين في المدارس بالتنسيق مع اتحاد الجمعيات الخيرية في غزة والهيئة العربية الدولية لإعمار غزة، وتأمين آلاف الطرود الغذائية للمشردين في المدارس، وتأمين ما يقارب 300 وحدة سكنية جاهزة (كرافان) من خلال الهيئة الخيرية الهاشمية، والمساهمة في مشروع إزالة وترميم الأبنية المتصدعة والآيلة للسقوط نتيجة العدوان بالتنسيق مع الهيئة العربية لإعمار غزة، وتأمين آلاف الحقائب المدرسية لطلاب غزة من خلال الهيئة الخيرية الهاشمية وغيرها أثناء العدوان الصهيوني على القطاع عام 2014.

بدوره تحدث ضيف الحفل فضيلة الدكتور محمد الطرايرة أهمية المشاركة في دعم غزة وصمود أهلها، داعيا الحاضرين الى مزيد من الدعم لقطاع غزة المنكوب والمحاصر منذ ما يزيد عن عشرة سنوات قائلا أنهم خط الدفاع الاول عن الامة ضد أطماع الصهاينة المتزايدة في التوسع.

مقدم الحفل الاعلامي ينال فريحات الذي افتتح فعاليات الافطار بدعوة الحضور لقراءة الفاتحة على ارواح شهداء الأردن وشهداء فلسطين والامة العربية والاسلامية اكد على ضرورة التفاعل مع نشاطات لجنة الاعمار وأثنى على استمرارية جهودها ودعمها للقطاع، وتخلل حفل الافطار عرضا لمادة فلمية تجسد معاناة الاهل في غزة وتبين انجازات وطموحات اللجنة العليا لاعمار غزة. 

يتواجد حاليا:
72
أنت الزائر رقم:
17914753