"المهندسين" و"المقاولين" تستهجنان اقصاءهما عن تشكيلة مجلس...


22-08-2017

استهجن نقيب المهندسين الاردنيين المهندس ماجد الطباع ونقيب المقاولين  السيد وائل طوقان اليوم في تصريح صحفي مشترك لهما استثناء القطاع الهندسي والمقاولين من تشكيلة مجلس امانة عمان الكبرى.

وقال المهندس الطباع انه يحترم كافة الشخصيات التي تم تسميتها في عضوية مجلس الامانة ويشهد لها بالكفاءة، لكنه في ذات الوقت يستغرب من عدم اشتمال التشكيلة على ممثلين للقطاعات التي تتشارك مع الامانة وتعتبر مكملة لعملها مثل نقابة المهندسين والمقاولين والكهرباء وسلطة المياه ودائرة الاراضي  والمستثمرين في قطاع الاسكان.

وأضاف إن تجاهل هذه الأطراف غير مفهوم وليس في مصلحة الوطن، خاصة وان كتاب التكليف السامي للحكومة اكد على مبدأ التشاركية بين القطاعين العام والخاص، لافتا ان مشاركة أصحاب الاختصاص في مجلس الامانة هي أبسط أشكال هذه التشاركية التي تعجز الحكومة عن تطبيقها او لا ترغب بذلك.

واستغرب المهندس الطباع ان يُنسب لمصدر حكومي قوله "ان الحكومة راعت التمثيل الجغرافي للوطن في التشكيلة المعتمدة" واعتبر الطباع ان على الحكومة نفي ذلك المبدأ لان فيه تكريس لنهج يبعد كل البعد عن مصلحة الوطن، ويستبعد كفاءات أبنائه.

وأكد ان مثل هذه الممارسات من الحكومة لن تزيد النقابة الا حبا لهذا الوطن الذي يجمعنا واصرارا على خدمته، مضيفا ان خدمة الوطن لا تحتاج الى مواقع رسمية، والدليل ممارسة نقابة المهندسين والنقابات جميعها العمل العام وخدمة المجتمع بشكل تطوعي يشهد به كافة ابناء الوطن.

ولفت الى ان المهنيين الاردنيين عموما والمهندسين والمقاولين بشكل خاص يشكلون لبنة اساسية في بناء النسيج العمراني في عمان والاردن تخطيطا وتنفيذا ومن غير المفيد تجاهل قطاع واسع مثل قطاع الانشاءات والجهات المنظمة لعمله ضمن هذه التشاركية.

من جهته قال السيد وائل طوقان نقيب المقاولين أن نقابة المقاولين هي الجهة التي تقوم بتنظيم عمل المقاولين ومتابعة ادائهم وتطوير التشريعات الناظمة لعملهم وان هناك تماس دائم بين عملها وعمل الامانة.

وأضاف طوقان ان التشاركية تخدم العمل والوطن والمنتج الهندسي ولا يوجد مبرر اطلاقا لعدم تمثيل القطاع الانشائي في مجلس الامانة.

واكد ان نقابة المقاولين ونقابة المهندسين تشكل بيوت خبرة ومستشارة للحكومة في مجال عملها ولا ينبغي ان تستبعد ويتم اقصاؤها عن المواقع التي تمكنها من خدمة الوطن والمواطن.

وشدد النقيبان الطباع وطوقان على أن استثناء القطاع الهندسي وقطاع المقاولين لن يحيد النقابتين ومنتسبيهما عن خدمة المواطن ولن يؤثر على جهودهما في اعلاء صرح الوطن، وانهما سيبقيان على الدوام رافعة حقيقية لحضارة وتقدم الأردن ومنارة يشار اليها بالبنان وقصة نجاح لا تخفيها محاولات الاقصاء والتهميش. 

يتواجد حاليا:
55
أنت الزائر رقم:
18901193