ورشة عمل حول تأثير هبة الأقصى على محاولات تصفية القضية الفلسطينية


29-08-2017

نظمت لجنة مهندسون من أجل فلسطين والقدس في نقابة المهندسين الأردنيين محاضرة بعنوان (كيف أثرت هبة الأقصى على محاولات تصفية القضية الفلسطينية؟)، قدمها مدير مركز الزيتونة للدراسات الدكتور محسن صالح. 

ورحب عضو مجلس النقابة المهندس سري زعيتر خلال افتتاحه للقاء بالدكتور محسن صالح والحضور، مثنيا على أهل القدس الذين قاموا بهبة باب الأسباط واستطاعوا بجهودهم وإرادتهم إزالة جميع البوابات الالكترونية والكاميرات والتغيير الذي أحدثه الاحتلال الصهيوني.

وتناول د. صالح الأحداث التي جرت في القدس خلال هبة باب الأسباط ، وبأنها شكلت علامة فارقة وتعتبر إنجازا له مدلول كبير عبر عن روعة الإنسان في القدس وتطور الأداء الشعبي الجماهيري وقدرتهم المتميزة على المبادرة دون انتظار أحد، كما أنه عبر بشكل كبير عن تماسك المرجعيات الدينية.

واستعرض د. صالح المفاهيم الاستراتيجية في ضوء هبة القدس، على رأسها أن قدسية أرض فلسطين لها مدلول ذو طعم خاص، ففلسطين ارتبطت بأنها المكان الذي يفصل فيه بين الحق والباطل وهي أرض صراع وجهاد سفكت فيها دماء كثيرة ولذلك أهل الحق دائما يدافعون عنها، وهذه طبيعة الدور التاريخي لفلسطين والقدس.

وتحدث حول الأداء المنهجي المنظم للمشروع الصهيوني، فهو يدير مشروعه بعقلية محترفة، يوظّف الإمكانات ولديه القدرة للتعامل مع الفرص، والمعطيات الفلسطينية، ولديه إمكانات عسكرية واقتصادية كبيرة. بالمقابل على الجانب الفلسطيني والعربي المشاريع التي تقدم لتحرير فلسطين لديها أزماتها في الرؤية والقيادة والمنهج والأدوات والأساليب والإمكانات.

وأكد أن المشروع الصهيوني يعاني من أزمة البقاء في بيئة عربية إسلامية معادية، لن يستطيع أن يتعايش معها، وله أزمته في قوى المقاومة الموجودة داخل فلسطين فهي ما تزال قوية وفاعلة على الأرض.

واختتم حديثه بالتأكيد على أن القدس هي القضية الموحدة، وهي قضية رافعة لمن يعمل لها، ولا يمنّ أحد لما يعمل للقدس فهذا واجب علينا جميعًا، والقدس هي البوصلة.

وقدم المهندس سري زعيتر درعا تكريميا للدكتور محسن صالح.

 

  

    

يتواجد حاليا:
65
أنت الزائر رقم:
18863713