الاعلان عن ملتقى التأهيل والاعتماد المهني الثالث في نقابة...


16-12-2017

 أطلقت نقابة المهندسين الأردنيين بالتعاون مع الهيئة العربية للتأهيل والاعتماد المهني /اتحاد المهندسين العرب، ملتقى التأهيل والاعتماد المهني الثالث عشر تحت شعار "نحو العالمية للتأهيل والاعتماد المهني".

وقال نائب نقيب المهندسين الاردنيين، المهندس خالد أبو رمان، خلال مؤتمر صحفي، إن نظام التأهيل والاعتماد المهني واحد من الانجازات المهمة التي حققتها النقابة وقدمت فيها خطوات حقيقية ملموسة على أرض الواقع، ساهمت في رفع مستوى وكفاءة المهندسين المهنية وخلق التنافس بينهم وحصر الخبرات المختلفة.

وأشار إلى أن النقابة تسعى لتوسيع النظام ليشمل أكبر عدد ممكن من المهندسين حتى يصبح الحصول على المرتبة المهنية شرطا للتقدم للوظائف في ديوان الخدمة المدنية، مبينا أن من مزايا هذا النظام اعتماديته في بعض الدول العربية مما  يسهل على المهندسين الأردنيين العمل في تلك الدول.

وأكد المهندس أبو رمان أن النقابة تعمل على تأهيل المهندسين الأردنيين على المستوى العربي والعالمي للمنافسة على الوظائف ورفع قدراتهم وكفاءاتهم في كافة المجالات.

من جانبه، قال عضو مجلس النقابة رئيس الهيئة العربية للتأهيل والاعتماد المهني للمهندسين، المهندس رائد الشربجي إن الهدف من نظام التأهيل والاعتماد المهني هو تصنيف المهندسين بناء على قدراتهم الفنية والعلمية وتطوير تلك القدرات بالتأهيل والتعليم المستمر مما  يميزهم عن بقية المهندسين.

وأضاف أن الهيئة تهدف الى الوصول الى نظام عربي موحد للتأهيل والاعتماد المهني للمهندسين بحيث يكون معترفا به  في كافة الدول العربية، حيث تم العمل من قبل الهيئة ولجانها على اصدار نظام للتأهيل والاعتماد المهني تم اقراره من اتحاد المهندسين العرب ،وتُرك لكل دولة في الاتحاد العمل به وتعديله بما يتوافق والقوانين والانظمة المحلية لكل دولة.

وأشار المهندس الشربجي إن اعتماد هذا النظام عربيا يسهل عملية تنقل المهندسين بين الدول المختلفة بالإضافة إلى توسيع افاق المشاركة في العمل الهندسي ورفع سوية مهنة الهندسة وتعزيز القدرات الهندسية للمهندسين العرب، وان هذا الملتقى يفسح المجال  لمشاركة الخبرات المختلفة بين الدول  لتطوير النظام العربي للتأهيل والاعتماد المهني على كافة المستويات.

بدوره، قال رئيس اللجنة التحضيرية للملتقى المهندس عبد الباسط صالح، إن الهدف من الملتقى هو الارتقاء نحو العالمية من خلال عرض التجربة الاردنية والعربية في مجال التأهيل والاعتماد المهني ووضعها على الخارطة العالمية اضافة إلى فتح افاق جديدة للعمل.

ولفت إلى أن النقابة ترتأي وضع مهندسيها أمام التجارب العالمية، عبر مؤسسات معنية باعتمادهم بحيث تساهم في فتح افاق ممارسة المهنة امامهم من خلال النقابة التي هي حلقة الوصل بينهم وبين تلك المؤسسات.

وقال المهندس صالح إن العالمية أصبحت تشكل تحديا كبيرا جدا  كما أن فرص العمل على المستوى المحلي والاقليمي بات من  الصعوبة بمكان كون أعداد الخريجين اكبر بكثير مما يتوفر في سوق العمل المحلي والعربي.

ومن المقرر أن يعقد المؤتمر يوم الأحد القادم 13 كانون اول لعام 2017 برعاية من رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي وبمشاركة عربية واسعة.

يتواجد حاليا:
16
أنت الزائر رقم:
19960659